يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

contact
  • ×
  • home
  • كورونا
  • مقالات
  • الأردن
  • مال
  • عربي ودولي
  • ناشئة نيسان
  • ميديا
  • مناسبات
  • ثقافة وفنون
  • امرأة نيسان
  • منوعات
  • رياضة
  • صحة
  •  

    الأردن دولة مكتملة الأركان،،،

    الدكتور رافع شفيق البطاينة

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-04-08 الساعة: 08:30:43

    نحن نعلم أن أي دولة حتى تكتسب صفة الدولة الرسمية ويعترف بها دوليا أن يتوافر لها ثلاثة أركان، وهي الشعب، والإقليم أو الأرض، والسلطة التي تمثلها الحكومة الشرعية، والأردن دولة اكتملت أركانها الثلاث التي أشرت إليها، قبل نحو قرن من السنوات، أي مئة عام، وها نحن بعد أيام قليلة سوف نحتفل باكتمال مرور مئوية الدولة الأردنية الأولى، ولذلك فإن أركان هذه الدولة الأردنية التي سميت بالمملكة الأردنية الهاشمية وأعلن استقلالها عام ١٩٤٦، تراكمت خبراتها ومؤسساتها واشتد عضدها، ولذلك فمن الطبيعي أن تواجه الدول أزمات مختلفة الأنواع والشدة، وهذه الأزمات والشدائد تضع إمكانيات وقدرات هذه الدول على المحك، ومدى قدرتها واستعدادها على مواجهتها، والتغلب عليها وتجاوزها، كما أن الأزمات تزيد الدول قوة وتماسك بين أفراد شعبها وتظهر مدى حبهم وانتمائهم لوطنهم وبلدهم الذي يلوذون في أمنه وكنفه، فالشدائد محاك الرجال، والأردن على مدى عشرة عقود اجتاز العديد من التحديات وألعقبات والأزمات والشدائد وتخطاها وتجاوزها بكل حرفية ومهنية وحكمة عز نظيرها في المنطقة والعالم، وزادته قوة ومنعه ، وأكثر تلاحما بين أفراد شعبه الوفي والمحب والمخلص لوطنه، وزادت من قوة ولحمة وحدته الوطنية.

    أما الهاشميون فهم اعتادوا وتمرسوا على مواجهة مثل هذه القضايا، كيف لا وهم من أطلق رصاصة الثورة العربية العربية، وتعاملوا مع عدة حروب إقليمية ، وخرجوا منها منتصرين وأكثر قوة بالحفاظ على أمن الأردن وعلى حياة شعبه، وقدموا تضحيات وشهداء من أجل بقاء هذا الوطن صامدا وشامخا، وقادوا مسيرة البناء حتى وصل الأردن إلى ما وصلنا اليه الآن من تقدم ورفعة وازدهار . كيف لا وهم الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس،﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ﴾. هذا هو دوما ديدن الهاشميين وفلسفتهم في الحكم، لكن يجب أن لا تمر هذه الأزمة دون استخلاص الدروس والعبر منها، وإعادة ترتيب البيت الداخلي، وإصلاح الأخطاء والمخالفات التي حصلت وارتكبت من بعض الحكومات أو بعض أعضاءها تجاه الناس، والظلم الذي لحق بعض الكفاءات من الموظفين بقصد أو دون قصد، والتخفيف من معاناة الناس المعيشية والاقتصادية، والحد من مشكلتي الفقر والبطالة بين الشباب، ومكافحة الفساد والواسطة والمحسوبية بكل جدية، وانصاف المظلومين من الموظفين الذي حاق بهم الظلم الوظيفي من بعض المسؤولين ، حتى نعيد العربة إلى السكة وإلى المسار الصحيح، للتخفيف من الاحتقانات الشعبية، والبدء بصفحة بيضاء من التسامح والتصالح والرحمة الأبوية، والبدء مباشرة بعملية الإصلاح السياسي بشكل سريع دون مساوفة أو مماطلة وتباطيء، وإجراء انتخابات حرة حقيقية ونظيفة بعيدة عن أي شبهات، لأن هذا الشعب الوطني الذي يقف بكل صلابة خلف قيادته يستحق أن يحيا حياة كريمة وطيبة أساسها العدل والحرية والكرامة والمساواة والعيش الكريم ، وأن يعطى الفرصة لتولي المواقع القيادية بالإحلال مكان الزعامات التقليدية التي أخذت فرصتها وأعطت بما فيه الكفاية مشكورة مقدرين جهودها مع الإحترام لها، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.