يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

أكثر من 1,36 مليون وفاة بالفيروس في العالم

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-11-20 الساعة: 18:30:31

نشرت الوكالة الفرنسية فرانس بريس، الجمعة، آخر التطورات المتصلة بانتشار فيروس كورونا المستجد في العالم.

منظمة الصحة تعارض استخدام "ريمديسيفير"

أعلنت منظمة الصحة العالمية الجمعة، أنها لا توصي بإعطاء عقار "ريمديسيفير" للمصابين بكوفيد-19 الذين يعالجون في المستشفيات لأن هذا الدواء "لا يعزز فرص النجاة ولا يجنب وضع المريض على جهاز التنفس الاصطناعي".

لكن خبراء المنظمة يدعون إلى مواصلة التجارب السريرية، لتبيان ما إذا يمكن لهذا العقار أن يكون فاعلا في معالجة حالات إصابة معيّنة.

دعوة لمجموعة العشرين لدعم منظمة الصحة

طالب مسؤولون السعودية ودول مجموعة العشرين الأخرى قبيل انعقاد قمتها الافتراضية السبت، بتقديم 4,5 مليارات دولار لسد عجز مالي في صندوق لقاحات تقوده منظمة الصحة العالمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وجاءت الدعوة في رسالة وقّعتها رئيسة الوزراء النروجية ايرنا سولبرغ ورئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس ورئيسة المفوضية الاوروبية اورسولا فون دير لايين.

اللقاحات

أعلنت الحكومة الإسبانية برئاسة بدرو سانشيز الجمعة أن نسبة "كبيرة جدا" من سكان البلاد سيحصلون على لقاح مضاد لكوفيد-19 بحلول منتصف العام 2021.

وكشفت المجموعة الصينية لصناعة الأدوية "سينوفارم" أن نحو مليون شخص تلقوا تطعيما "عاجلا" لاثنين من اللقاحات التجريبية المضادة لفيروس كوفيد-19 من المجموعة التي لم تذكر أي بيانات سريرية عن جدواهما.

وأكدت مجموعة فايزر الأميركية للأدوية وشركة بيونتيك الألمانية رسمياً أنهما ستقدمان الجمعة، طلب ترخيص طارئ للقاحهما المضاد لفيروس كورونا لدى وكالة الأدوية الأميركية، لتكونان بذلك أولى المصنعين الذين يقدمون على الخطوة في الولايات المتحدة.

أكثر من 1,36 مليون وفاة

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 1,360,914 شخصا وإصابة أكثر من 56,872,830 في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الجمعة عند الساعة 11,00 ت غ.

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 252,555 وفاة من 11,717,947 إصابة، تليها البرازيل حيث سجلت 168,061 وفاة من أصل 5,981,767 إصابة، ثم الهند مع 131,578 وفاة (8,958,483 إصابة) والمكسيك مع 100,104 وفيات (1,019,543 إصابة) والمملكة المتحدة مع 53775 وفاة (1,453,256 إصابة).

الهند تتخطى عتبة 9 ملايين إصابة

تخطى عدد إصابات فيروس كورونا المستجد التسعة ملايين في الهند، ثاني أكثر دول العالم تضرراً من الوباء في العالم بعد الولايات المتحدة، كما أعلنت السلطات الصحية الهندية الجمعة.

فرنسا تتخطى ذروة الموجة الثانية

أعلنت هيئة الصحة العام في فرنسا أن البلاد تجاوزت ذروة الموجة الثانية من تفشي فيروس كورونا، لكنّها دعت إلى الإبقاء على "التدابير الوقائية" المفروضة.

وأعلنت الهيئة أن حصيلة الوفيات "تبدو مستقرة للمرة الأولى بعدما تسارعت على مدى أسابيع" (3756 بين التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر والخامس عشر منه).

كذلك تتباطأ أسبوعيا وتيرة الإصابات التي تستوجب علاجا في المستشفى وفي أقسام الإنعاش.

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران قد حذّر الخميس بأن العزل المفروض على مستوى البلاد "لم ينته".

وأعلن وزير الدولة لشؤون النقل جان باتيست جباري أنه بات بإمكان الفرنسيين حجز بطاقات القطار لعطلة الميلاد، إلا أنه لا يزال من السابق جدا لأوانه معرفة ما إذا سيسمح للقطارات بالعمل.

احتمال إرجاء "الجمعة الأسود" في فرنسا

يعقد الجمعة، في وزارة الاقتصاد الفرنسية اجتماع لبحث إمكان إرجاء يوم "الجمعة الأسود" للتخفيضات الاستثنائية المقرر في 27 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس "نحن جميعا على السكة الصحيحة" نحو إعادة فتح المؤسسات التجارية الصغيرة "قرابة الأول من كانون الأول/ديسمبر".

وفاة بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الصربية

توفي البطريرك إيريني رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الصربية الجمعة على اثر إصابته بكوفيد-19، بعد ثلاثة أسابيع على مشاركته بجنازة رئيس هذه الكنيسة في الجبل الأسود، الذي كان أيضًا ضحية لفيروس كورونا المستجد.

تشديد التدابير في إيرلندا الشمالية واسكتلندا

تغلق اسكتلندا الجمعة، اعتبارا من الساعة 18,00 ت غ الحانات والمطاعم والشركات غير الأساسية وصالونات الحلاقة وتصفيف الشعر في 11 منطقة من ضمنها العاصمة غلاسكو، وذلك حتى 11 كانون الأول/ديسمبر، فيما مدّدت إيرلندا الشمالية لأسبوعين تدابير الإغلاق المفروضة والتي كان من المفترض أن ترفع في 27 تشرين الثاني/نوفمبر.

أ ف ب