يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

جامعة اليرموك: لا تعاون مع بن غوريون

print this page

نيسان ـ نشر في: 2020-11-22 الساعة: 10:31:22

قال الناطق الإعلامي باسم جامعة اليرموك مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام مخلص العبيني إن جامعة اليرموك لم ولن تكن يوما مع التطبيع مع الكيان الصهيوني وأنها تتبنى موقف الدولة الأردنية تجاه هذه القضية وتدعمه.

وأوضح العبيني حول ما تناقلته بعض وسائل الاعلام عن تعاون جامعة اليرموك مع جامعة بن غوريون الإسرائيلية لتنفيذ مشروع علمي ممول من الاتحاد الأوروبي، أن جامعة اليرموك ومن خلال مركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية تقدمت في شهر كانون الثاني من عام 2020 للمشاركة في مشروع بحثي دولي ممول من قبل الاتحاد الاوروبي، بقيادة وتنسيق جامعة غلاسكو كالدونيا البريطانية (Glasgow Caledonian University)، وذلك بعد توجيه دعوة رسمية لها للمشاركة بالطرق والبروتوكولات المتعارف عليها في مجال تنفيذ المشاريع الدولية المشتركة، لافتا إلى أن المشروع يقع تحت مظلة فعاليات البحث والابتكار (RIA) ويحمل عنوان: "إزالة التطرف في أوروبا ومحيطها: اكتشاف، حل، دمج De-Radicalisation in Europe and Beyond: Detect, Resolve, Re-integrate))

وأضاف أنه قد تم الاعلان رسميا عن قبول المشروع بشكل رسمي من قبل برنامج هوريزون 2020 التمويلي التابع للاتحاد الاوروبي والذي يدعم المشاريع المستندة على البحث العلمي في شهر تموز 2020، وأن المشروع سيخرج إلى حيز التنفيذ في شهر كانون الثاني من عام 2021، بمشاركة 18 دولة من مختلف دول العالم تحت إدارة وتنسيق جامعة غلاسكو كالدونيا البريطانية، مشددا على أن اليرموك كغيرها من الجامعات تحرص على التقدم من أجل المشاركة في تنفيذ المشاريع العلمية الدولية والتي لها أثر ايجابي علمي كبير على اعضاء الهيئة التدريسية والجامعة على حد سواء، وتسهم في دعم الجامعات في المجال البحثي وتوفير وسائل التعليم والأجهزة العلمية، الأمر الذي ينعكس ايجابا على العملية التعليمية والبحثية في الجامعة، وأن عملية التقدم لهذه المشاريع هي عملية تنافسية ولا يمكن معرفة الجامعات المشاركة في هذا المشروع قبل التقدم له.

وشدد العبيني على عدم وجود تعاون مشترك بين جامعة اليرموك وجامعة بن غوريون في تنفيذ هذا المشروع أو جمع البيانات المتعلقة باللاجئين في الأردن، حيث أن جامعة اليرموك ستتولى تنفيذ جزء من المشروع مختلف عن الذي ستنفذه جامعة بن غوريون، لافتا إلى أن هذا المشروع البحثي لا يستهدف اللاجئين الموجودين في الأردن، وإنما يقوم على الدراسات والأبحاث علمية المنشورة وتحليل خطاب الكراهية والتطرف عبر مواقع التواصل الاجتماعي في أوروبا، وأن دور اليرموك في هذا المشروع يقتصر على تحليل المعلومات المنشورة في هذه الأبحاث والدراسات والخطابات الموجودة على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وحبسب مدير مركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية في جامعة اليرموك الدكتور أنس الصبح، فإن هذا المشروع البحثي يعنى بدراسة التطرف في تصورات الظلم الذي يؤدي إلى التظلم والاغتراب والاستقطاب، وذلك من خلال الاستناد إلى دراسات استقصائية صارمة منشورة في مجلات ومؤتمرات عالمية تتحدث عن عوامل مختلفة تتضمن الظلم والتظلم والعزلة والاستقطاب والتي يمكن أن تولد التطرف العنيف في اوروبا، وأن هذا المشروع يقوم على التنقيب عن المعلومات واستخدام التعلم الآلي المبتكر والذكاء الاصطناعي وتحليل الخطابات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي وتوظيف أساليب علم النفس الاجتماعي لاختبار الأبحاث والأدوات واستراتيجيات النشر المستخدمة لنشر الأبحاث المتعلقة بالتطرف، مع التركيز على تجارب الشباب والمجتمعات المستبعدة اجتماعياً، وتقديم توصيات سياسية وعملية حول هذا الموضوع، موضحا ان المشروع سيتضمن دراسات وأبحاث تتعلق بـ "دراسة التغيير الاجتماعي والسياسي في أوروبا المتعلقة بتطرف السياسات القومية البيضاء واليمينية المتطرفة باعتبارها أسرع المخاطر تزايدًا"، و"التهديدات الأسرع نموًا للعالم الغربي المرتبطة بالإيديولوجيات العلمانية المتطرفة"، والتي غالبًا ما تكون مدفوعة من قبل جهات فاعلة منفردة تستهدف هويات وطنية معينة"، ولا سيما مكافحة التطرف المثير للجدل والذي ارتبط بالتمييز العنصري وانتهاكات حقوق الانسان وانتهاكات الحريات المدنية.

وأشار الصبح إلى أن المشروع يهدف وبشكل رئيس إلى دراسة الأبحاث المنشورة التي تتناول موضوع التطرف في أوروبا والتحديات المطروحة الناتجة من خلال تطوير تدخلات وقيود عبر الإنترنت وخارجها بهدف الحد من خطاب الكراهية، وأن المنسق الرئيسي للمشروع وهي جامعة غلاسكو البريطانية حرصت علي تنوع المشاركين في المشروع من دول مختلفة جغرافيا وثقافيا بهدف تعزيز نتائج ومخرجات المشروع، إذ أنه يربط بين تخصصات أكاديمية مختلفة من العلوم السياسية والدراسات الثقافية إلى علم النفس الاجتماعي والفنون والرياضة والذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى إيجاد قاعدة أدلة مستنيرة متعلقة بالاتجاهات المختلفة للتطرف ودراسة التدخلات السابقة التي تبني التدخلات الأمنية على منصة من الحقوق والعدالة وتكافؤ الفرص للجميع مع ثمانية عشر شريكًا يعملون في سبعة عشر بلدًا بما في ذلك أبحاث المجر في GCU.