يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

هشاشة سياسية اغتالت خيمة ذيبان ونقابة المعلمين

فلحة بريزات

print this page

نيسان ـ نشر في: 2021-01-10 الساعة: 10:48:11

ماذا فعلتم لتهدئة حناجر الحراكيين طوال عقد من الزمان؟. وماذا صنعتم لنقابة - كانت أول المغيثين في حربكم على كورونا- سوى التآمر والخذلان؟ وتفريغ فائض فشلكم في وعاء وطنيتها، بالله عليكم نريد دليلا واحدا على براءتكم، من باب حفظ الهيبة التي كانت معولكم للانقضاض على هيبتنا.

يا جند الميمنة والميسرة تريدون إعادة الهيبة للدولة أم لمؤسسات بعينها ؟! ومن حقنكم بإبرة شجاعة فانطلى عليكم أن دولة تكسر عين مواطنيها تحفظ هيبتها؟.

وقبل هذا وذاك ماذا أعددتم من رباط لمئوية جديدة تخفف من غلواء سلفها سوى الإنشاء وتمتين الفساد حتى صارت عينه لا تكسر؟.

تعالوا نرفع أصواتنا دون خوف أو حسابات شخصية، فالخوف يدفن الحقيقة ..تعالوا نقول ما يجب علينا قوله فلا وقت لدينا نضيعه بالمداهنات ، بعد أن اختطفوا نقابة المعلمين، رافعتنا الوطنية وعنوان شموخنا .

على أبواب المئوية الثانية، لم يكتفوا بوضع السلاسل والقيود في معصم النقابة ومجلسها ، بل واصلوا تجبرهم وتعنتهم لاقتلاعها من جذورها.

قليلا من الحشمة والحكمة، إذا لم يكن من أجل معلمك، ليكن من أجل زملاء لكم أمنوا بحق المعلم بأن يكون له ملاذ آمن يحفظ حقوقه، أين ذهب الخجل وأنتم تعتقلون المعلمين وتحاصرونهم بأرزاقهم وتمارسون عليهم أبشع انواع الجبروت؟، ثم تقولون إنه القانون، تبا لقانون يرضخ لظلم المعلم، لا لنصرته.

تخرج الناس تطالب بحقوقها وفق الدستور ونصوصه فيعتقلونهم ويذيقونهم أصنافا من التقريع والترويع، ثم تطورت أدواتهم الساذجة وراحت لتسييج الساحات بدلا من الإنصات لمطالب المحتجين ومحاورتهم، ثم يقولون إنهم ولجوا عتبة المئوية لدولة يسودها الدستوروالقانون.

هل من رجل دولة حصيف يخبرنا لماذا خرجت ذيبان أمس الأول غاضبة؟.

سأتكفل بالجواب.

لأنكم بالغتم في الظلم والاستعباد فخرجت( ذيبان) لتحافظ على وعد الرجال كما فعلت من قبل، وستفعل بعد.

في ذيبان يا سادة ، يولد الأطفال رجالا لا ترهبهم تهديدات ولا تغريهم وعود ..في ذيبان تنسج النسوة كوفية العزة لأبنائها من خيوط الحرية وحبات هيل الكرامة.

أمس اعادت خيمة ذيبان المنسية-إلا من ابنائها– مشاهد الربيع الأردني، والتي صنفت ذيبان وخيمتها بؤرا ساخنة يمنع الاقتراب منها.

ظلت عمان الرسمية تغرد من عليائها بعيدا عن وجع الأردنيين ليس في ذيبان وحسب، بل أينما يممت وجهك حتى باتت العلاقة صفرية ، فأجازت لحظة الصفر.

"لحظة"وطنية تقول: الحال أصبح أكثر ترديا مما كان عليه، وهو ما أعاد عاصمة (ميشع) كما سيعيد غيرها إلى سكة الإصرار على الإصلاح؛ عقب أن اتسع الفتق على الراتق.

لست بمعرض الحديث عن تفاصيل عقد من الخيبات، وليس آخرها وأد -جسم سليم -كان ثمرة الربيع الأردني الناضجة، فمولود ( عام الحراك) الذي ضاع في فلسفة التعليم عن بعد يستطيع كشف زيف الخطابات التي لا تمايز بينها إلا بحجم الأوراق الطائرة في سماء التكلف والخداع.

إذا أردت أن تقتل وطنا فاطلق المنابر للمنافقين ليتسابقوا على دفن احراره؛ بعد أن علقوا مشانق فقره على سارية زندقة غير مسبوقة أظهرها اجترار الخطاب الرسمي وعواره.

لماذا يُصنف المعلمون وشباب ذيبان، في دفتر الخارجين عن القانون، ومن المطرودين من حقهم في حياة كريمة بعيدا عن فلسفة المكارم التي أوصلتنا إلى حواف الانفجار.

كان الأولى بإدارتكم الخلاقة أن تصون الحقوق لا أن تحيلها إلى دفتر المكارم والهبات، وأن ترفع الحصانة عن أرباب الفساد لا أن تمدهم بإكاسير الحياة .

فتعالوا إلى كلمة سواء ومسطرة من عدالة بحق المعلمين والذيبانيين، وغيرهم من أبناء أمهات القرى قبل فوات الأوان.

تذكروا أن طريق الحراك مرصوف بحجار المعاناة والظلم، ولا يغيب عنكم أن حرية قطرة ماء تقلق مقام صخرة في عليائها ،فلا صلاح إلا بمعالجة عادلة لتنجو دولتنا من غياهب اجحافكم.

مقتل الوطن اليوم، في اعتقاد من يدير شؤوننا بأنهم أكثر التصاقا بأوجاع المواطن، لكنهم في حقيقة المعايير الوطنية ليسوا أكثر من عبيد للسلطة، يلوون عنق القرارات لخدمة أنفسهم وزبانيتهم، ويكبلون الدستور ليتناسب وأطماعهم بأرصدة لا تكف عن التهام خيرات البلاد والعباد.

هي دعوة صادقة إلى العصب المحرك بالتخلص من زمرة عاثت في الأرض فساداً ، وإلا فإن الأردنيين عرفوا جيدا الطريق لحقوقهم ولن يخذلوا أنفسهم، فكرامة الأوطان فوق كل اعتبار.

كاتبة