يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي، وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.
ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.
وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة، مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات؛ ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة، تجذب القارئ الأردني.
عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.
والحال هذه، ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع، ونضجت في رحاب المستقبل، وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات، بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة، وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة، وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.
نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل، يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع، الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد، ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.
اليوم، تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة، يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل، وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني، تنوب عن قواه الحية، وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود، وبراوية أردنية خالصة.
ضيق الواقع، وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة، بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً، واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي، في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب، ورفعة يستدعيها المستقبل.
تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين، ويطلق خيالهم في فضاءات حرة، تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي، في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة، تتضمن روح عمل جماعية، وصرامة لا تكسر ولا تعصر، وبما يؤسس للرفعة المنشودة، التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه، متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات
ibrahim.sq80@gmail.com
Tel: +962772032681
nesannews16@gmail.com

contact

×

home

كورونا

مقالات

الأردن

مال

عربي ودولي

ناشئة نيسان

ميديا

مناسبات

ثقافة وفنون

امرأة نيسان

منوعات

رياضة

صحة

 

بعد أزمة الخصوصية في واتساب .. قفزة هائلة في اشتراكات تلغرام

print this page

نيسان ـ نشر في: 2021-01-12 الساعة: 21:00:28

كشف أحد مؤسسي تطبيق تلغرام للمراسلة المشفرة عن زيادة هائلة في أعداد مستخدمي التطبيق، متعهدا بالاستمرار في حماية بيانات المستخدمين وخصوصيتهم، وذلك في الوقت الذي يبحث فيه الكثير من مستخدمي "واتساب" عن تطبيقات بديلة، بعد سياسات الخصوصية الجديدة التي تم فرضها عليهم.

ويواجه تطبيق "واتساب" موجة كبيرة من الانتقادات اللاذعة، بعد فرض "سياسة خصوصية" جديدة على مستخدميه البالغ عددهم نحو 2.2 مليار حول العالم، وتخييرهم بين الموافقة عليها، أو توديع خدمتها للمراسلات الفورية.

ونصت سياسة الخصوصية الجديدة على مشاركة رقم الهاتف وعنوان الخادم وبيانات الهاتف المحمول مع "فيسبوك".

وبعد هذا التحديث، أصبحت تطبيقات تلغرام وسيغنال وفايبر، من البدائل التي لجأ إليها الكثير من مستخدمي واتساب.

وفي مدونة على قناته في تلغرام، قال بافيل دوروف إنه في الأسبوع الأول من يناير، تجاوز مستخدمو تيلغرام الـ500 مليون مستخدم نشط شهريا.

وأضاف: "بعد ذلك، استمرت الأعداد في النمو، إذ انضم 25 مليون مستخدم جديد إلى تلغرام في آخر 72 ساعة فقط. وقد جاء هؤلاء من جميع أنحاء العالم".

وأوضح دوروف الأماكن التي انضم منها المستخدمين، لافتا إلى أن 38 بالمئة منهم من آسيا، و27 بالمئة من أوروبا، و21 بالمئة من أميركا اللاتينية، و8 بالمئة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتابع: "هذه زيادة كبيرة مقارنة بالعام الماضي، عندما قام 1.5 مليون مستخدم جديد بالتسجيل كل يوم. لقد شهدنا عددا كبيرا من التحميلات من قبل، على مدار السنوات السبع التي حمينا فيها خصوصية المستخدم، لكن هذه المرة مختلفة".

واعتبر أحد مؤسسي تلغرام أن "هذه المرة مختلفة"، لأن الناس "لم يعودوا يريدون استبدال خصوصيتهم بخدمات مجانية. لم يعودوا يريدون أن يكونوا أسرى احتكار الشركات التقنية، التي يبدو أنها تعتقد أنه بإمكانها الإفلات من أي شيء طالما أن تطبيقاتها تضم كتلة كبيرة من المستخدمين".

وأشار إلى أنه مع نصف مليار مستخدم نشط ونمو متسارع، أصبح تلغرام "أكبر ملجأ لأولئك الذين يسعون إلى منصة اتصال ملتزمة بالخصوصية والأمان. نحن نأخذ هذه المسؤولية على محمل الجد ولن نخذلكم".

وتابع: "أولئك الذين استخدموا تلغرام على مدى السنوات العديدة الماضية، يعرفون أننا كنا متسقين عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن البيانات الخاصة وتحسين تطبيقاتنا".

ووجه دوروف حديثه للمستخدمين المنضمين حديثا لتلغرام، والذين يتساءلون عن طبيعة التطبيق، بالإشارة إلى منشور نشره عام 2018، جاء فيه: "أنتم - مستخدمونا - كنتم وستظلون دائما أولويتنا الوحيدة. على عكس التطبيقات الشائعة الأخرى، لا يوجد في تلغرام مساهمون أو معلنون لنقدم التقارير إليهم".

وأضاف: "لا نتعامل مع جهات التسويق أو الوكالات الحكومية. منذ اليوم الذي أطلقنا فيه تيلغرام في أغسطس 2013، لم نكشف عن (بايت) واحد من البيانات الخاصة لمستخدمينا، لأطراف ثالثة".

واختتم مدونته بالقول: "نعمل بهذه الطريقة لأننا لا نعتبر تلغرام مؤسسة أو تطبيقا. بالنسبة لنا تلغرام هو فكرة، إنها فكرة أن لكل شخص على هذا الكوكب الحق في أن يكون حرا".

يذكر أنه في ديسمبر الماضي، أعلن دوروف إطلاق خدمات مدفوعة للتطبيق اعتبارا من عام 2021 لتمويل نموه، موضحا أن تلغرام سيبدأ بتحقيق مداخيل من خلال خدمات جديدة مدفوعة ومنصة للإعلانات.

وأكد أن ذلك سيحصل "بطريقة غير تطفلية" وأن "معظم المستخدمين لن يلاحظوا عمليا أي تغيّر".

وسيحصل جمع الأموال عبر إدخال خدمات مدفوعة لـ"مستخدمين يستفيدون من ميزات" على غرار الشركات التي تستخدم تلغرام لأغراض مهنية.

سكاي نيوز