contact
  • ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  • .سياسة الخصوصية.
  •  

    اسئلة حول حادثة اغتيال النائب العام المصري.. الطريقة والتوقيت والمستفيد

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2015-06-30 الساعة: 07:34:19

    shadow

    كتب المحلل السياسي

    معظم من توقف محاولا تفسير سر مقتل النائب العام المصري هشام بركات اعتبر بان الحادثة تصب لصالح النظام.
    قبل السؤال عن لماذا وكيف وقع هذا التفسير، يجب الاشارة الى ضخامة وحرفية العملية سواء من حيث الاسلوب أو التوقيت.
    اذا كان من الصعب - ربما - الاشارة الى المستفيد الاول من العملية رغم ان مراقبين يرونه النظام، فمن السهل معرفة الخاسر او الخاسرين وهم بالتأكيد القوى الثورية الداعمة للسلمية.
    أما القول بأن داعش المسؤولة فلا يبدو دقيقا وإلا لكان التنظيم سارع الى الاعلان فخرا بها.
    إذن سيبقى السؤال عن الجهة المنفذة التي تمتلك قدرات أمنية ولوجستية وتدريبا وقدرة على التحرك بل والأهم التخطيط وجمع المعلومات. فمن نفذ هو إما تنظيم عالي القدرة على التخطيط والتحضير والمتابعة والتنفيذ أو انه جهاز أمني؟
    عموما، إن الروايات حول مقتل بركات تنقسم الى قسمين رئيسيين وبدورهما ينشطر هذان القسمان الى عشرات الروايات.
    القسم الاول يفسر ما جرى بانه عملية قامت بها مجموعة ثورية اخذت على عاتقها تطبيق "العدالة الثورية" على "الانقلابيين"، وهي رواية تتبناها السلطات المصرية (وإن اختلفت المصطلحات) كما يتبناها ويتمناها عدد من الثوريين المصريين المعارضين للنظام، لكن ما يحبط هذه الرواية السؤال عن هوية مثل هذا التنظيم واين كان سابقا، ولم قام بهذه العملية قبل يوم واحد فقط من مظاهرات ٣٠ يونيو؟
    أما القسم الآخر فهو التفسير الذي تبنته القوى الثورية، وتلك تتهم السلطات المصرية بالتضحية ببركات لاهداف خاصة بالنظام المصري، ومنها تشديد القبضة الامنية في الشارع المصري، والتنكيل بمظاهرات اليوم ٣٠ يونيو، بهدف خلط الاوراق وتخويف الناس من المشاركة فيها.
    منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي لاحظ مراقبون ان عمليات امنية ذات ضجة انفجرت في وجه الشارع المصري، كلما اعلنت القوى الداعمة للشرعية عن وجبة مظاهرات "استثنائية"، وهذا ما يدعم رأي من قال إن السلطات المصرية هي المسؤولة عن العملية التي راح ضحيتها النائب العام.
    على ان مثل هذا التفسير ينشطر هو الاخر الى جزءين أحدهما يقول إن العملية التي اراد النظام القيام بها لم تكن تهدف في النهاية الى قتل بركات، وذلك على نسق عمليات مسرحية "مفتعلة" تعرض لها مسؤولون سابقا، ومنهم وزير الداخلية السابق محمد ابراهيم.
    هنا الروايات تجمع لدعمها قِطٓعا عدة مما جرى خلال احداث اغتيال النائب العام وكلها تدعم فكرة من يقول إن الحادث مدبر، لكن على ان لا يسفر عن القتل.
    لكن لماذا قتل بركات؟
    وفق تفسير من دعم هذا الرأي، فإن سيناريو العملية انفرط خلال التنفيذ لتسفر اخيرا عن عملية القتل.
    فيما يرى اخرون أن عملية الاغتيال كانت تريد ان تنتهي بمقتل بركات على الرغم من ان قلة من المشتركين فيها يعلمون السيناريو المعد لها حتى النهاية.
    وهذه بعض تعليقات الملاحظين ومنهم نخب اعلامية وحزبية على ما قد يجنيه النظام من عملية الاغتيال:
    - كان يراد جرحه فقط لكن الاحداث انفلتت ولم يقدروا لقوة التفجير على انقاذ بركات.
    - غريب ان لا يقتل في مثل هذه العملية الضخمة سوى النائب العام فقط.
    - من نقل نصف طن من المتفجرات إلى سور الكلية الحربية؟ .. ومن هي الجهة القادرة على التحرك بهذه الكمية من المتفجرات فى شوارع القاهرة المليئة بمئات الحواجز الأمنية وآلاف الجنود واختراق المربع الأمنى للكلية الحربية وزرع العبوة أو إيقاف السيارة التي تحملها بسهولة فى طريق موكب هشام بركات وتفجيرها؟
    - ان التحليلات ذهبت الى أبعد من ذلك وهي تسأل: لماذا تخلص السيسى من النائب العام؟
    - الشرطة اليوم جاهزة للضرب بقسوة.
    - تعزيز القبضة النفسية على القضاة ضد المؤيدين للشرعية.
    - حتى لا يفكر قواد الجيش في أي انقلاب ضده فالمصير معلوم
    - فشل النائب العام في إنهاء صفقة أحمد منصور.
    - بركات كنز للأسرار حان الخلاص منه.
    - إلصاق تهمة الإرهاب بالإخوان وبالتالي التجهيز لتنفيذ الإعدامات بحق كبار قادتهم.
    - خروج كثير من رجال النيابة العامة من قبضة النائب العام.
    - حتى لا يتحدث أحد عن الإجراءات التقشفية القادمة.
    - الأزمة الاقتصادية الخانقة تحتاج لتفجير مقنع.
    - مواكبة تفجيرات تونس والكويت و"كلنا في مركب واحدة".
    - استجداء مال الخليج المفقود.
    - التستر على فشل النظام الذريع.
    - القانون لا يجيز للسيسي إقالة النائب العام.

    - خلال هذا الاسبوع وقبل أيام من مقتل بركات توفي رئيس نيابة شمال دمنهور في حادث سير، وهذا دفع الكثيرين للسؤال فيما اذا كان الأمر قضاء وقدر.

    - سر عدم انفجار سيارة ‫النائب العام .. على الرغم من تحطم 11 سيارة في حادثة الاغتيال منها 4 سيارات لموكبه، فإن السيارة التي كان يستقلها بركات لم تنفجر بالمرة، وأصيب الهيكل الخارجي لها فقط.

    - تباطؤ سيارات الإطفاء في التعامل مع اندلاع النيران في عدد من السيارات وانفجارها تباعا، وتخاذل عناصر الأمن لتأمين تلك المنطقة الحيوية التي تقبع فى محيط الكلية الحربية.

    - زرع عبوة ناسفة في المنطقة وفيها مبني الكلية الحربية ومنزل النائب العام، ويقطن بها عدد غير قليل من أصحاب الرتب العسكرية والشرطية.

    - المستشار وليد شرابي أمين عام المجلس الثورى المصرى اعتبر الاغتيال "رواية مفضوحة الكذب". وقال: عملية مثل تلك لا تمر إلا عبر اتفاق مسبق بين عدة جهات أمنية.

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com

    سياسة الخصوصية :: Privacy Policy