• ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  •  

    رونالدو يأمل في الدفاع عن لقب البرتغال وفرنسا أبرز المرشحين لكأس أوروبا

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-06-10 الساعة: 23:17:41

    shadow

    تنطلق كأس أوروبا لكرة القدم الجمعة، بعد تأجيلها سنة بسبب تداعيات فيروس كورونا، حيث يأمل كريستيانو رونالدو في الدفاع عن لقب منتخب البرتغال ويبحث المنتخب الفرنسي عن ثنائية ثانية في تاريخه بعد إحرازه كأس العالم في روسيا عام 2018.

    وتبدو فرنسا مع أسطول مهاجميها، مرشحة قوية لإحراز لقبها القاري الثالث بعد 1984 و2000، في بطولة مقامة في 11 مدينة أوروبية، فيما تبرز بلجيكا المصنفة أولى عالميا وإنجلترا بوجوهها الشابة.

    وللمرة الأولى في التاريخ، ستقام النهائيات في 11 مدينة أوروبية، بدلاً من دولة أو اثنتين كما جرت العادة، وذلك برغم التحديات التي تفرضها جائحة كورونا.

    استُبعدت مدينتا بلباو الإسبانية ودبلن الإيرلندية، لعجزهما عن تقديم ضمانات تفي بمتطلبات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، لاستيعاب عدد محدود من المتفرجين، لكن إشبيلية تقدّمت للحلول بدلا من مواطنتها بلباو، فيما توزّعت مباريات دبلن بين لندن وسان بطرسبورغ.

    وتقصّ روما شريط المنافسات الجمعة، عندما تلعب إيطاليا مع تركيا على الملعب الأولمبي أمام 16 ألف متفرّج.

    تنتظر فرنسا، وصيفة النسخة الماضية، حتى الثلاثاء لتستهل مبارياتها بموقعة نارية ضد ألمانيا، حاملة اللقب 3 مرات، في ميونيخ.

    قال مهاجمها الشاب كيليان مبابي "كل الدول تحسدنا"، في ظل امتلاك الديوك خط هجوم يضم أنطوان غريزمان والعائد كريم بنزيمة.

    وستكون الأنظار مركزة على بنزيمة (33 عاما)، العائد بعد نفي لـ 5 سنوات إثر فضيحة شريط جنسي لزميله ماتيو فالبوينا، لكن تألقه المستمر مع ريال مدريد الإسباني أحرج مدربه ديدييه ديشان الذي استدعاه مجدداً.

    ولا تقتصر قوة فرنسا على خط هجومها، فيبرز في وسطها نغولو كانتي المرشح لجائزة الكرة الذهبية، بعد تألقه الكبير في قيادة تشلسي الإنجليزي للقب دوري أبطال أوروبا.

    وتأمل فرنسا في تحقيق ثنائية تاريخية جديدة، بعد الأولى عندما توّجت بلقب مونديال 1998 ثم كأس أوروبا 2000.

    أما ألمانيا، فتأمل في محو خيبة الاقصاء من دور المجموعات في مونديال روسيا. قام المدرب يواكيم لوف، في مشواره الأخير مع مانشافت، بإعادة استدعاء المهاجم توماس مولر والمدافع ماتس هوملس، بعد تحميلهما جزئياً مسؤولية الفشل المونديالي.

    ويكمل منتخبا البرتغال حامل اللقب والمجر مجموعة "موت" سادسة هي الأقوى في النهائيات المؤلفة من 24 منتخباً.

    وبرغم بلوغه السادسة والثلاثين، لا يزال رونالدو، هداف يوفنتوس الإيطالي، في عز عطائه، وتشكيلة بلاده مدججة بنجوم أمثال جواو فيليكس، برونو فرنانديش، برناردو سيلفا وروبن دياش.

    هل تتوّج إنجلترا على أرضها؟

    وتحظى إنجلترا بأفضلية إقامة مباريات نصف النهائي والنهائي على أرضها على ملعب ويمبلي في لندن، فيما ترغب كل من إيطاليا وهولندا بالعودة إلى الساحة إثر غياب محبط عن مونديال روسيا 2018.

    ويعتقد قائد إنجلترا وهدافها هاري كاين، أن بلاده ستبدأ مشوار كأس أوروبا في "موقع أفضل" مما كانت عليه قبل المونديال الأخير الذي بلغت فيه نصف النهائي.

    قال المهاجم الراغب بترك نادي توتنهام بعد فترة طويلة في صفوفه لم يحرز فيها أي لقب، "أعتقد أننا بتنا أكثر خبرة، لاعبونا خاضوا مباريات كبرى مع أنديتهم إضافة إلى كأس العالم".

    تابع هداف المونديال الأخير والراغب بمنح إنجلترا لقبها الكبير الثاني بعد مونديال 1966 "لم نتوّج بأي لقب منذ زمن بعيد، لذا نحتاج إلى ذهنية جيدة، لأن مشوار البطولة طويل وصعب".

    وفيما تلتقط القارة الأوروبية أنفاسها من تداعيات كورونا، مع تقدّم مستويات التلقيح، سمح الاتحاد الأوروبي للمنتخبات برفع عدد قوائمها من 23 إلى 26 لاعبا، تحسبا لإصابات جديدة.

    وأعلن مسؤولو المنتخب الإسباني، حامل اللقب 3 مرات، هذا الأسبوع تجهيز منتخب "رديف" من 17 احتياطيا بعد إصابة سيرجيو بوسكيتس بكورونا.

    وأعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم الخميس أن نتيجة مسحة مدافع المنتخب دييغو يورنتي جاءت سلبية بعد أيام من اختبار إيجابي أثار المخاوف من تفشي الجائحة في صفوف التشكيلة الإسبانية.

    والإصابات امتدت إلى السويديين، حيث المهاجم ديان كولوشيفسكي ولاعب الوسط ماتياس سفانبرغ.

    لكن برغم التحديات الصحية، أصرّ رئيس الاتحاد القاري السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، أن البطولة ستكون آمنة "ستكون أوّل بطولة عالمية تقام منذ بدء الجائحة".

    تابع: "ستكون فرصة مثالية لتأكيد تكيّف أوروبا. أوروبا حيّة وتحتفل بالحياة. أوروبا عائدة".

    أبهى حلل البطولة قد تظهر من العاصمة المجرية بودابست، حيث من المتوقع امتلاء مدرجات ملعب بوشكاش أرينا.

    وستستقبل كل مدينة مضيفة الجماهير بنسب متفاوتة بين 25% و100%، باستثناء ميونيخ الهادفة إلى استقبال 14500 متفرج كحد أدنى، بنحو 22% من قدرتها الاستيعابية.

    أ ف ب

    ـ اقرأ أيضاً ـ

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com