22 مليون يورو لإدارة الأمراض غير المعدية بالأردن

نيسان ـ نشر في: 2021-09-13 الساعة:

22 مليون يورو لإدارة الأمراض غير

وقع وزير الصحة الدكتور فراس الهواري ومدير الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي في الأردن سانتياجو مدينا، الاثنين، خطاباً للنوايا يهدف إلى تعزيز نظام الصحة العامة وتحديداً خدمات الرعاية الصحية الأولية في الأردن، لتقديم خدمات أفضل للأردنيين واللاجئين الذين يعيشون في البلاد.

وبموجب الخطاب الموقع وافق الاتحاد الأوروبي على منحة بقيمة 22 مليون يورو من الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي في الاستجابة للازمة السورية "مدد"، والتي سيتم ادارتها من قبل الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي ووزارة الصحة خلال 3 سنوات، مع الأخذ بعين الاعتبار الاستثمار في المعدات والبنية التحتية في عيادات وزارة الصحة في عجلون والمفرق والطفيلة.

بالإضافة إلى الوقاية والمشاركة المجتمعية وتحسين الإجراءات الطبية على المستوى الوطني لمعالجة الأمراض غير المعدية وعوامل الخطر الخاصة بها.

كما منحت الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي الإنمائي نصف مليون يورو إضافية لوزارة الصحة لدعم اللامركزية للخدمات الأساسية.

وستتم إدارة التمويل الخارجي بشكل أساسي من قبل وزارة الصحة وسيتم استكماله بالمساعدة الفنية وتبادل الخبرات مع نظام الصحة الوطني الإسباني وسيتم تقديم منح ثانوية لدعم الوعي والمشاركة المجتمعية من خلال عدد من المنظمات الخاصة والمنظمات غير الحكومية.

وقال الهواري "يأتي هذا الدعم المالي والفني المقدم من الاتحاد الأوروبي وإسبانيا في وقته المناسب ويستهدف مجالًا بالغ الأهمية فيما يتعلق بالصحة العامة في الأردن اليوم وفي المستقبل القريب".

وأضاف "تنبع أهمية مشروعنا اليوم من دوره في المساهمة في تحسين صحة اللاجئين السوريين والمواطنين الأردنيين من خلال تحسين الوقاية والوصول إلى الرعاية الصحية الأولية للأمراض غير المعدية".

واعتبر الهواري أنّ الدعم المقدم لا يُعبِّر فقط عن الصداقة العميقة والشراكة التي تربط الأردن بدول الاتحاد الأوروبي ومن بينها اسبانيا، ولكنه يعكس أيضًا القيم الإسبانية والأوروبية الحقيقية للمسؤولية.

وأكد على أهمية مكافحة الأمراض غير المعدية كونها تُعتبر السبب الأول للوفاة في العالم، وكونها تؤثر بشكل متزايد على المواطنين، لذلك أصبحت الوقاية منها وعلاجها، بحسب الهواري، من أولويات وزارة الصحة والنظام الصحي الأردني بشكل عام.

ولفت إلى الحاجة الى تحالفات واسعة للعمل على تغيير السلوكيات لتقليل عوامل الخطر وتعزيز القدرات على جميع مستويات نظام الصحة العامة، وبشكل خاص على مستوى الرعاية الأولية، من أجل زيادة خدمات الكشف المبكر والخدمات الطبية.

من جانبها قالت سفيرة اسبانيا في الأردن أرانثاثو بانيون دافالوس "التزمت الحكومة الإسبانية بدعم الأردن لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك في إطار الشراكة الأردنية الإسبانية 2021-2024. كونه السبب الرئيسي للوفيات وعبء المرض في البلاد، فإن الحد من الوفيات الناجمة عن الأمراض غير المعدية من خلال الوقاية والعلاج هو مجال استراتيجي للتعاون.

"تؤمن إسبانيا، كجزء من الاتحاد الأوروبي، وكشريك وثيق وملتزم للأردن إيمانًا راسخًا بأن العمل مع الحكومة الأردنية هو أفضل طريقة للمضي قدمًا من أجل التقدم في أهداف التنمية المستدامة ومعالجة آثار الأزمة السورية من خلال تعزيز الخدمات الأساسية العامة للجميع"، وفق السفيرة.

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy