اتصل بنا
 

عدنان أبو عودة.. ابن صانع الصابون الذي لازم صانع القرار السياسي

نيسان ـ نشر في 2022-02-02 الساعة 13:20

عدنان أبو عودة.. ابن صانع الصابون
نيسان ـ بلال العبويني
لا غرابة أنه ظل محط اهتمام السياسيين والباحثين والمؤرخين، فقد عايش أهم المحطات التاريخة التي ينكب على معرفة تفاصيلها كل مهتم وطارح للأسئلة وباحث عن الإجابات.المستدرك، آخر ما خطه ليسجل فيه ما غاب عنه من يوميات وثقها في كتابه الصادر في تشرين أول من العام 2017، تلك اليوميات التي دونها عدنان أبو عودة بين عامي 1970-1988.غير أنه في آب من العام الماضي 2021 عاد ليصدر كتابه "المستدرك في يوميات عدنان أبو عودة - فلسطين: الأرض، الزمن ومساعي السلام - يوميات ووثائق"، والذي حظي باهتمام بالغ من النخب لما يحظى به الرجل من خبرة كبيرة حصدها من سني عمله منذ أن كان ضابطا في المخابرات العامة إلى أن تولى حقائب وزارية عديدة ورئاسة الديوان الملكي الهاشمي.
في العام 1933، ولد عدنان أبو عودة في نابلس، لأسرة بسيطة حيث عمل والده في صناعة الصابون، إلا أن ذلك لم يقف أمام حلم والدته بمواصلة مسيرته التعليمة؛ فأنهى الثانوية العامة في عام 1933، ثم شهادة دار المعلمين عام 1954، ثم نال شهادت الليسانس في الآداب بجامعة دمشق عام 1959، ليواصل مسيرة التعليم في بريطانيا.
التدريس، كانت أولى المهن التي عمل بها في الأردن ودولتي الكويت والإمارات، لتبدأ حياته بالتحول عندما التحق بدائرة المخابرات العامة الأردنية برتبة ملازم، لتكون مهمته التحليل السياسي، مستندا إلى تخصصه باللغة الانجليزية الذي أتاح له في تلك الفترة الاطلاع على ما يقوله الغرب.بيد أن العام 1970 كان بوابة لدخول معترك السياسة حاملا حقيبة الإعلام، غير أنه ورغم ذاك ظل عسكريا يحمل رتبة رائد.تنقل في المناصب، وتكفل في العديد من المهام في فترة تاريخية بالغة الدقة والحساسية في التاريخ الأردني، ليشغل في العام 1973 منصب رئيس الديوان الملكي الهاشمي.
المرحلة التاريخية التي عايشها أبو عودة بالقرب من صانعي القرار، وتعدد الوظائف التي عمل بها، من أكاديمي إلى عسكري في جهاز المخابرات إلى وزير لأكثر من وزارة، إلى رئيس للديوان الملكي، جعلت منه موسوعة تاريخية وفكرية كبيرة يقبل عليها الدارسون والسياسيون والمهتمون للاستماع لآرائه وتحليلاته، التي رغم أنها كانت مثار جدل ونقاش أحيانا، إلا أنها ظلت على الدوام محل تقدير واحترام.أبو عودة، ارتكز إلى تجارب حزبية قديمة، فقد انتمى لأفكار متناقضة تماما، فمن الانتماء لحزب التحرير الذي أمضى فيه عاما واحدا وتركه في العام 1955، إلى الانتماء للحزب الشيوعي الذي غادره أيضا بعد ثورة 14 تموز في العراق في العام 1958.لكنه بعد ذلك قرر أن لا ينتمي إلى أي حزب سياسي أبدا، وهو ما كان، مكرسا حياته للوظائف التي تسلمها، وليتفرغ للكتابة والتحليل بعد أن غادر الوظيفة الرسمية ليصنفه الكثيرون على أنه واحدا من أهم المفكري الذين يطرحون رأيا وازنا مستندا إلى وثائق خزنتها ذاكرته ودفاتره من واحدة من أصعب مراحل التاريخ السياسي الحديث.ابن صانع الصابون الذي رفضت والدته أن تجعله صبيا في محل لتصليح السيارات، اقترب كثيرا ومطولا من صاحب القرار السياسي، ليساهم في صنعه أحيانا، غادر الحياة اليوم في الثاني من شباط من العام 2022، ليترك إرثا تاريخيا وفكريا وسياسيا كبيرا سيظل قبلة للباحثين عن معلومة أو إجابة على سؤال، من جبل الأسئلة التي تثار دائما عن تلك المرحلة التاريخية الدقيقة في الحياة السياسة الأردنية الفلسطينية.

نيسان ـ نشر في 2022-02-02 الساعة 13:20

  • الديوان الملكي
  • الأردن

الكلمات الأكثر بحثاً

  • الامير حسين
  • الامن العام
  • مكرمة ملكية
  • النشامى
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • التنمية الاجتماعية
  • ضريبة الدخل
  • الملكة رانيا
  • نقابة المعلمين
  • الطقس اليوم
  • ملك القلوب
  • الهيئة الملكية
  • الاميرة سمية
  • الاتحاد الأردني
  • اوميكرون
  • الا رسول الله
  • مجلس الأعيان
  • المسجد الاقصى
  • التوجيهي
  • مطعوم كورونا
  • ترخيص المركبات
  • رواتب الضمان
  • التعليم عن بعد
  • اخبار الاردن
  • التعليم الوجاهي
  • الغذاء والدواء
  • وزير التربية
  • الملك عبد الله
  • نتائج التوجيهي
  • المنتخب الوطني
  • الحسين بن طلال
  • ادارة السير
  • زيت الزيتون
  • عبدالله الثاني
  • الحسين بن عبدالله
  • نتائج الشامل
  • أسعار الذهب
  • ولي العهد
  • اخبار الاردن
  • المسجد الأقصى
  • حالة الطقس
  • أوميكرون
  • القبول الموحد
  • أمانة عمان