اتصل بنا
 

'ديكور الدغمي'..انجازات مزعومة وهيبة مفقودة

نيسان ـ نشر في 2022-05-17 الساعة 01:04

ديكور الدغمي.. انجازات مزعومة وهيبة مفقودة
نيسان ـ نيسان- فاطمة العفيشات

عقد مجلس النواب الأردني مؤتمراً صحفياً بقيادة رئيس المجلس عبدالكريم الدغمي لسرد انجازات المجلس خلال الدورة العادية.

الدغمي ركب قاربه برفقة ٣ نواب مبحراً في ديكور يراد له أن يصبح محيطا من انجازات.

بعد قليل تلا الرجل انجازاته والا بها عدد جلسات عقدت تحت القبة التشريعية منها والرقابية.

وانتقل بعدها للحديث عن المشاريع القانونية التي أقر المجلس 14 مشروعا منها، ثم أخذنا للحديث عن الأسئلة والاستجوابات وطلبات المناقشة والمذكرات والاقتراحات النيابية مشيراً إلى جزيرة العمل التشريعي والدورة التي وصفها بأنها جذرت المسار الديمقراطي تشريعيا.

انتظرنا نحن معشر الصحافيين ان نلمس شيئا عن هيبة المجلس ورقابته وتشريعاته، فعدنا الى مؤسساتنا بخفي حنين.

غمزت "نيسان" وتحدث زملاء آخرون عن "هيبة المجلس" و "النظام الداخلي"، فعدنا الى زوبعة الفصل وتجميد العضوية تحت القبة.

لكنا كنا ننتظر أن نسمع شيئا من هيبة المجلس فانحرفت بوصلة الحديث نحو الشعبوية لصرف نظرنا عن حقيقة مجلس الديكور ومآلاته التشريعية .

"نيسان" حاولت لفت انتباه الرئيس إلى وجود ثقب في المركبة التشريعية فسألناه عن الأسئلة والاستجوابات التي تغنى بها طرباً عندما ذكر انه تم الرد على (301) سؤالاً من أصل (396)، و الرد على (5) استجوابات من أصل (15)، أما طلبات المناقشة التي قدمها النواب بلغت (٥) تم مناقشة واحد منها فقط.

وهنا سألنا عن مصير الاستجوابات والأسئلة التي لم ترد الحكومة عليها وهل بقيت حبيسة للأدراج أم تتم متابعتها، ليوضح الدغمي أن الأسئلة والاستجوابات تعود للعمل الفردي للنواب وأن النائب أو المجلس يملك خيارا لطرح الثقة بالحكومة إن لم ترد على الاستجواب أو السؤال أو المذكرة أو حتى امتناعها عن تلبية مطالب المجلس .

ثم أردف قائلاً: "العمل الفردي لا ينتج، نحتاج أحزابا متفقة داخل البرلمان للقيام بمثل هذه الأعمال الكبيرة".

رد الرئيس أعاد ذاكرتنا إلى مذكرات احتجاجية وأسئلة واستجوابات خلال الدورة العادية لم يكن أولها ملف الطاقة والمياه مع الاحتلال، ولا اتفاقية الغاز معهم، ولا حتى الطاقة ولا ارتفاع الأسعار على السلع الأساسية، القائمة طالت والصمت أطبق معها.

انتهت تلك الرحلة بعد أن فضل قائدها الإشارة لأماكن يرى جماليتها من منظوره، فيما لم تر ردود الشارع الأردني على تلك الإنجازات إلا ثقباً في مركب يحتاج الكثير لترميمه وأول خطوة هي تعديل "النظام الداخلي"!

نيسان ـ نشر في 2022-05-17 الساعة 01:04

  • مجلس النواب
  • الأردن

الكلمات الأكثر بحثاً

  • اخبار الاردن
  • التنمية الاجتماعية
  • نتائج التوجيهي
  • ضريبة الدخل
  • التعليم الوجاهي
  • أمانة عمان
  • وزير التربية
  • الطقس اليوم
  • ولي العهد
  • الحسين بن طلال
  • أسعار الذهب
  • الملكة رانيا
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • أوميكرون
  • ادارة السير
  • المسجد الأقصى
  • الحسين بن عبدالله
  • اوميكرون
  • النشامى
  • الاتحاد الأردني
  • اخبار الاردن
  • الا رسول الله
  • المنتخب الوطني
  • المسجد الاقصى
  • نتائج الشامل
  • الامير حسين
  • القبول الموحد
  • مطعوم كورونا
  • الهيئة الملكية
  • التعليم عن بعد
  • رواتب الضمان
  • زيت الزيتون
  • نقابة المعلمين
  • التوجيهي
  • الغذاء والدواء
  • الاميرة سمية
  • ملك القلوب
  • مجلس الأعيان
  • الملك عبد الله
  • مكرمة ملكية
  • حالة الطقس
  • عبدالله الثاني
  • الامن العام
  • ترخيص المركبات