اتصل بنا
 

الشقيقتان الأردنيتان 'حدود' و 'حنين': الطموح أقوى من فقدان البصر

نيسان ـ نشر في 2022-06-30 الساعة 11:35

الشقيقتان الأردنيتان حدود و حنين: الطموح
نيسان ـ يقول الأديب المصري الراحل طه حسين «أمانة العلم كما تعرف ثقيلةٌ جداً لا ينهض بها إلا الأقوياء، وقليلٌ ما هم» عبارة تُكتب بماء الذهب، وتؤكد حرص عميد الأدب العربي وشغفه وتعلّقه بالعلم؛ ليبقى عمق أفكاره خالداً، ونبراساً يُحتذى به حتى يومنا هذا.
وعلى خطاه، وإيماناً منهما بالرضا بما كتب الله لهما، قرّرت الشقيقتان الأردنيتان «حدود» (35 عاماً) و»حنين» (31 عاماً) أن لا يقف فقدانهما للبصر عائقاً أمام رغبتهما في إكمال تعليمهما، وبأن تقدّما قصص نجاح لمجتمعهما، لتثبتا بأنه على طريق الطموح يسهل صعود السفوح.
منطقة «مغير السرحان»
في منطقة «مغير السرحان» التابعة لمحافظة المفرق (شمال شرق) وعلى بعد كيلو متراتٍ قليلة من جارة الأردن الشمالية سوريا، تعيش الشقيقتان في كنف والدهما جمعة أحمد الربايعة (62 عاماً) بعد أن تعرّضتا لظروفٍ صحية أفقدتهما البصر، لكن ذلك لم يكبح جماح عزيمتهما، في تحقيق مرادهما بإكمال دراستهما الجامعية.
التقينا الشقيقتين، واطّلعنا على واقع ما مرّتا به من معاناة، وتحوّلهما إلى قصص نجاح يُشار إليهما بالبنان، وسط عزيمة وإصرار لا يملكها أي إنسان.
«حدود» لم تأتِ تسميتها أمراً عابراً، فوالدها الذي يصف نفسه بـ»القومي» لا يؤمن بأيّ فواصل وحدود بين الدول العربية، فهو سياسيّ بالفطرة و»خرّيج مدرسة الحياة» على حدّ تعبيره.
بدأ الوالد بالحديث نيابة عن ابنتيه، وكأنه يريد أن يعبّر عن عميق فخره واعتزازه بما وصلتا إليه من علم ومعرفة رغم حالتهما الصحية، ويسابق كلامهما: «حدود» متخصّصة في العلوم السياسية، و»حنين» دكتورة ومؤلفة وشاعرة».
عبارة اختصر من خلالها الأب العطوف كلّ المشاعر الكامنة داخله تجاه ابنتيه، ولسان حاله يقول: «هذا أمر الله، فماذا نحن فاعلون».
بدأت القصة مع «حدود» أثناء وجودها مع والديها في منطقة الجولان السورية، خلال زيارتهم أحد معارفهم هناك عام 1988 وكانت في الثانية من العمر في ذلك الوقت، حين ظهرت عليها علامات التعب، وانهمار غير مسبوق للدموع، وفق ما يروي الوالد.
وأضاف: «ذهبنا إلى أحد الأطباء هناك، وبيّن لنا أنها تعاني من ارتفاع الضغط في عينيها، وبعد عودتنا إلى الأردن، بدأ مشوار المراجعات للأطباء والمستشفيات، ليبيّن التشخيص أن لديها ماء أسود في عينيها».
وعند سؤال الوالد عن علاقة ظهور تلك الأعراض على «حدود» بصِلة القربى بينه وبين زوجته (ابنة خالته) أجاب: «نعم هذا ما قالوه لنا، لكننا لم نكن نعلم أن لذلك علاقة بظهور الأمراض».
وأشار: «خضعت «حدود» لأكثر من 20 عملية، حتى بلغت عمر العشرين» لتدخل هي على الحديث وتقول: «آخر شيء قيل لي هو أن العصب البصري مات أو لم يعد له علاج».
وعلى الرغم من قساوة الموقف، إلا أنها كانت تبتسم، ومضت تقول: «زرعت قرنية وصمام وعدسات، لكن لا فائدة».
وأضافت: «أول حياتي كنت من المبصرين، ودرست حتى الصف الخامس، لكنني لم أكن طالبة ذات فعالية، رغم أنني كنت أقرأ وأكتب بشكل طبيعي».
وتابعت: «سمعت عن مدارس للمكفوفين عام 1993 والتحقت بها منذ الصف السادس وحتى الصف العاشر، لكن المدرسة أُغلقت وكان التدريس بنظام برايل الخاص بالمكفوفين».
بعد ذلك، عادت حدود إلى مدارس المبصرين في قريتها، وأكملت دراستها ونجحت في الثانوية العامة، وحصلت على معدّل 65 في المئة.
وزادت: «درست الدبلوم في تخصص تربية طفل، ونجحت في الامتحان الشامل، وحصلت على وظيفة أمينة مكتبة في بلدية السرحان».
بعصا بيضاء لا تفارقها، وبخطواتٍ تحفظها، تصل «حدود» إلى مكان عملها الذي يبعد عن بيت والدها 15 دقيقة، وفق ما تقول.
طموحها لم يقف عند ذلك الحد، فقررت حدود أن تعيد دراسة الثانوية العامة لترفع درجتها، وتلتحق بالدراسة الجامعية، وبالفعل فعلت ذلك، لكن المجموع لم يرتفع عن سابقه إلا بمعدل واحد.
واستدركت وقد بانت على ملامحها علامات الرضا الواضح عما فعلت «التحقت بجامعة آل البيت الحكومية، وتمكنت من إكمال درجة البكالوريوس في العلوم السياسية بتقدير امتياز».
لم يكن موضوع الدراسة الجامعية سهلاً عليها، فقد أوضحت أنها كانت تصطحب معها كاتباً إلى الجامعة وقت الفحوص، ليضيف الأب بِغصّة وحُرقة «كنت أذهب معها أحياناً لأكتب عنها».
وفي ظلّ هدوءٍ تامّ أثناء حديثها، كانت شقيقتها «حنين» هادئة لا يتحرّك لها ساكن، إلا شفتيها التي كانت تردّد بهما «الحمد لله، الحمد لله…».
«حنين» اختلفت ظروفها عن حدود، فقد استمرت في الإبصار الكامل حتى الصف الثامن في المدرسة عام 2004 وبدأت مشكلتها في العام ذاته. وقالت : «ظهر في عيني اليمنى انزلاقٌ في العدسة، وأجريت لي عملية وزُرعت لي عدسة، وعاد النظر لي، لكن لم يستمرّ ذلك طويلا، فقد انعكست الأمور بعد نحو 20 يوماً، وكان عمري حينها 14 عاماً».
وأردفت: «بقيت بعين واحدة حتى عام 2019 لكن فقدت النظر بها هي الأخرى، وكنت حينها أكمل مرحلة الماجستير في الأدب العربي».
واستطردت وهي تكرّر: «يا رب لك الحمد.. التحقت بالجامعة لإكمال الدكتوراه في فلسفة الأدب العربي، وقد أنهيت المتطلبات وسأناقش أطروحتي في شهر آب (أغسطس) المقبل».
«انتهى الكلام»
صمتت «حنين» قليلاً، وكأنها تريد أن تقول «انتهى الكلام» إلا أن والدها وكأنه يسعى إلى تذكيرها يقول: «حنين ألّفت كتاب وهي شاعرة».
وهنا قالت: «ألّفت كتاباً بعنوان (أثر التراث العربيّ الإسلامي في شعر عبد الكريم أبو الشيح) وطُبع على حساب وزارة الثقافة، ويُباع في الأسواق».
ولدى سؤالهما في ختام الحديث عمّا إذا كان لديهما ما تريدان إضافته، قالت «حدود»: «لديّ رسائل لذوي الاحتياجات الخاصة وبخاصة البصرية ولأسرهم وللمجتمع».
ورسائلها كانت: «لا تدعوا إعاقتكم محبطة لكم، واجعلوها واقعاً لتحقيق آمالكم وأحلامكم والوصول إلى طموحكم، وكلّ أسرة عندها طفل من ذوي الإعاقة، كن مُعيناً وداعماً له لمواجهة صعوبات الحياة».
أما رسالتها للمجتمع، وكانت تبدو عليها نبرة العتب من ممارساتٍ ربما لا تليق، فهي: «اقبلونا بينكم». وفي عبارةٍ تنمّ عن عظم الأمل وقوة الطموح داخلها، أكدت «حنين»: «قد ترى العالم من خرم إبرة، والإرادة تقطع بك الجبال».
الأناضول

نيسان ـ نشر في 2022-06-30 الساعة 11:35

  • الأردن
  • المفرق
  • معان

الكلمات الأكثر بحثاً

  • الاتحاد الأردني
  • التنمية الاجتماعية
  • اخبار الاردن
  • أسعار الذهب
  • الاميرة سمية
  • أمانة عمان
  • مجلس الأعيان
  • ادارة السير
  • ولي العهد
  • الحسين بن عبدالله
  • نتائج التوجيهي
  • أوميكرون
  • الطقس اليوم
  • ترخيص المركبات
  • حالة الطقس
  • اخبار الاردن
  • نقابة المعلمين
  • التعليم عن بعد
  • الهيئة الملكية
  • نتائج الشامل
  • ملك القلوب
  • مكرمة ملكية
  • المسجد الاقصى
  • الحسين بن طلال
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • الغذاء والدواء
  • ضريبة الدخل
  • الامن العام
  • وزير التربية
  • رواتب الضمان
  • اوميكرون
  • الملكة رانيا
  • مطعوم كورونا
  • التعليم الوجاهي
  • الملك عبد الله
  • زيت الزيتون
  • عبدالله الثاني
  • المسجد الأقصى
  • التوجيهي
  • المنتخب الوطني
  • النشامى
  • القبول الموحد
  • الا رسول الله
  • الامير حسين