contact
  • ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  • .سياسة الخصوصية.
  •  

    الزعبي: الصورة الناجحة من أهم عناصر الترويج الثقافي والسياحي

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-05-30 الساعة: 11:50:13

    shadow

    قال المصور الفوتوغرافي والفنان سامي الزعبي إن رمزية الصور، التي تم طرحها حديثا كطوابع تذكارية للعام 2021، حول (بيت عرار شاعر الأردن)، وهي من تصويره، تتأتى من تلك المكانة الخاصة لـ»عرار» في وجدان كل أردني، وجمهور عريض من العرب وخاصة المثقفين.

    وأضاف الزعبي، إنني أقوم بتوثيق أغلب الأماكن في الأردن من خلال الصور، وكان منها بيت الشاعر، لمكانة الشاعر عندي ولجمال بيته وخصوصيته الفريدة، وهو البيت الذي يتبع حالياً لوزارة الثقافة.

    ولفت الزعبي النظر إلى أن هواية التصوير الفوتوغرافي من أكثر الهوايات تكلفة لغلاء معداتها وتكلفة التنقل والسفر الدائم لمناطق يصعب الوصول إليها. وأضاف: للأسف تصوير الطبيعة في الأردن لا يوجد له دخل مادي وإن وجد سيكون قليلا جدا لا يكفي لاستمرارية المصور بالبحث عن كل جديد ونادر. من المشاكل الكبرى التي تواجه المصور الأردني أنه لا يوجد مظلة فعالة وقوية للمصورين مثل نقابة، بل يوجد جمعية وغير فعالة بالشكل المطلوب لقلة موازنتها وغياب المصورين عنها.

    ويذهب الزعبي إلى أن الصورة (الناجحة) هي من أهم عناصر الترويج الثقافي والسياحي داخليا وخارجيا، ويقول: من خلال عملي ساهمت في نشر وترويج الكثير من الأماكن غير المعروفة في الأردن، فعند نشر هذه الصور مع معلومات قصيرة على صفحاتي على فيس بوك وانستجرام أجد بأن الكثير من المواطنين لا يعرفون هذه الأماكن، وقد تصل لدرجة الاستغراب أنها فعلا في الأردن وكانت آخر هذه الأماكن (محمية المأوى)، وهذه الصور حققت رواجا كبيرا للمحمية داخل الأردن وخارجه.

    وحول أبرز نشاطاته الفنية قال الزعبي: أقمت إلى الآن 7 معارض شخصية والكثير من المعارض المشتركة وكان آخر معرض شخصي عن لواء ذيبان الذي يتبع لمحافظة مأدبا بعنوان (بانوراما ذيبان) وأول معرض كان عن التراث الأردني بعنوان (تراثنا أصل ثقافتنا) في نهاية عام 2014. ومثلت وطني الحبيب الأردن في المغرب وأقمت معرضا فوتوغرافيا مكونا من 57 صورة تجمع كل محافظات الأردن بين التراث والسياحة والآثار والعادات والتقاليد والثقافة. وأصدرت كتابا مصورا بعنوان (حكاية صورة). اعتمدت أكثر من عشر صور من أعمالي من قبل هيئة تنشيط السياحة وتم نشرها في جميع الدوائر الحكومية ورزنامة الأردن عام 2016 وتم توزيعها على سفرات الأردن في مختلف أنحاء العالم. وقمت بتصوير واخراج فيلم وثائقي عن لواء ذيبان يبرز جماليات اللواء سياحيا وتراثيا.

    ويعتقد الزعبي أن التكنولوجيا لعبت دورا رئيسا في إبراز الصورة الفوتوغرافية وخاصة عندما نشأت منصات التواصل الاجتماعي فأصبحت الصورة تصل إلى مختلف بقاع الأرض في كبسة زر واحدة والصورة الفوتوغرافية لها دور كبير في نقل الخبر وانتشاره في جميع الدول والصورة الناجحة تفرض نفسها على هذه المنصات وتصبح متداولة عالميا أو محليا.

    الدستور

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com

    سياسة الخصوصية :: Privacy Policy