contact
  • ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  • .سياسة الخصوصية.
  •  

      أبناء أخطر من الأعداء

    د. مهند العزة

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-06-08 الساعة: 11:55:48

    shadow

    نقل المؤرخ وعالم الاجتماع العظيم ابن خلدون ما نصه: "سأل رجل علياً بن أبي طالب رضي الله عنه: ما بال المسلمين اختلفوا عليك، ولم يختلفوا على أبي بكر وعمر؟ فقال: لأن ابا بكر وعمر كانا وليين على مثلي.. وأنا، اليوم والٍ على مثلك".

    هذه المقولة تلخص العلاقة التشاركية بين أنظمة الحكم والمحكومين وتأثير كل منهم في الآخر. فالدولة مطالبة حتماً بتحقيق العدل والأمن والاستقرار وسيادة القانون، لكنها ليست قطباً منفرداً ولا متفرداً في ذلك، إذ أن المخاطبين بما تضعه الدولة من أنظمة وقواعد هم شركاء أساسيون في تحديد اتجاه البوصلة من خلال فكرهم وثقافتهم ومسلكهم الجمعي الذي إما أن يعزز من تلك المبادئ والقيم أو ينقلب عليها فتغدو مسخاً أو في أحسن الأحوال حقاً يراد به باطل يتستر خلفه الانتهازيون والباحثون عن مصالح وأمجاد شخصية.

    تأسست الدولة الأردنية في ظروف إقليمية ودولية عصيبة لم تفتر حدة تداعياتها حتى يومنا هذا، فمع كل حرب تشتعل ونزاع يتفجر في الإقليم، يجد الأردن نفسه في عين العاصفة واقعاً بين مطرقة المحافظة على أمنه وتأمين حدوده من امتداد وتسلل جماعات الظلام والإرهاب، وسندان واجبه الأخلاقي والإنساني والقانوني بفتح أبوابه لكل فارٍّ من آلة القتل وعدّاد الموت. السؤال الذي يطرحه بعض المراقبين والمتابعين يتمحور حول كلمة السر التي مكنت الأردن بموارده المحدودة وحدوده الملتهبة من الصمود والمحافظة على الاستقرار بل وتحقيق منجزات على صعد مختلفة في هكذا سياق ومعترك محتدم، والجواب ليس إلا تماسك الجبهة الداخلية ووعي المواطنين، والثروة الحقيقية التي يمتلكها الأردن وهي الكفاءة المعرفية والفنية التي جعلت من الأردنيين في مختلف المجالات روّاداً وخبراء يشار إليهم بالبنان في دول المنطقة وعدد من دول العالم.

    في الوقت الذي تحتاج إليه الأوطان إلى تعزيز هذا التماسك والتعاضد الداخلي أثناء الأزمات لتتغلب من خلاله على تداعياتها وتخرج منها بأقل الخسائر، أبى البعض عندنا إلا أن يوظف المضاعفات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وجائحة كورونا والحرب على غزة وغيرها من الأزمات العاصفة؛ لتحقيق مآرب شخصية وفئوية ولو على حساب الاستقرار والسلم الداخلي، حيث بدأت إرهاصات هذا الاستثمار المؤلم تتجلى مع ظهور قضية "الفتنة" وما سبقها من دعوات عشوائية للتجمع والتجمهر بتحريض متواصل من فقاعات الصوت التي تنعت نفسها بـ "المعارضة الخارجية" والمعارضة بمعناها السياسي منها براء، وأخيراً بتجييش الشارع وتأجيج النعرات على خلفية قرار تجميد عضوية نائب في البرلمان حدث مع غيره سابقاً وقد يحدث مستقبلا.

    ردة فعل النائب العجارمة على قرار تجميد عضويته وامتشاقه الحسام وظهوره بمظهر المجدد والإمام ليس مفاجئاً، إذ عادةً ما يكون هذا مسلك من يجد في الحدث هامشاً لإشباع هوس جامح لإكتساب شهرة واختطاف الأضواء، لكن المفزع بحق كان نجاحه في استقطاب عدداً من المواطنين الذين باتوا من مناصريه من خلال تحويله لقضية برلمانية مؤسسية محضة داخلية تسبب هو في إثارتها بإهانته لزملائه وزميلاته ومخالفته للنظام الداخلي الذي أقسم ضمناً على الامتثال له؛ إلى قضية عشائرية إقليمية، دون أن يتوقف أحدهم للتأمل في الأسئلة الآتية:

    إذا كان النائب السابق أسامة العجارمة كما قال مستاء من التنظيم الدستوري والقانوني للحياة البرلمانية والحزبية، فلماذا سعى مختاراً غير مكره وأنفق وقته وماله ليظفر بمقعد في مجلس النواب وأقسم بالله العظيم بملء فيه وبلسان عربي مبين؛ على مرأى ممن يهرولون خلفه اليوم بالإخلاص للملك والأمة واحترام الدستور؟ هل النائب العجارمة في المجلس يمثل عشيرته أم الأمة؟ وكيف أصبح قرار تجميد عضويته لمدة سنة قراراً يمس بالعشائر، في حين أن من صوّت مؤيداً لقرار تجميد عضويته جميعهم أبناء عشائر وعائلات؟ أليس في المجلس نائب آخر من عشيرة العجارمة المحترمة ومن سيخلف النائب المفصول أيضاً من العشيرة المحترمة نفسها؟ فمع التسليم جدلاً بما يطرحه النائب السابق ومؤيدوه، أين يكمن المساس بعشيرته أو غيرها من العشائر وتقصّد النيل منها؟ هل بات يكفي أن يصرخ أحدهم باسم فلسطين أو العشائر لتتداعى له الجموع من كل فجٍّ عميق تأييداً ودعماً حتى لو كان على باطل ويوظف الشعارات وإثارة النعرات توظيفاً شخصيا؟ وهل معركة النائب العجارمة حقاً هي معركة حرية رأي وتعبير أم أنه حولها وجيّرها لحساب العشيرة والعشائرية؟

    قيام مجموعة من مناصري النائب العجارمة بإشهار السلاح وتوجيهه صوب رجال الأمن الأسبوع الماضي يمثل تحولاً خطيراً ومروّعاً في مسار هذه الأزمة المفتعلة، لكن الأخطر والأكثر ترويعاً هو تداول مقطع فيديو يظهر فيه أسامة العجارمة وهو يروي كيف كان يفكر أن يطلق الرصاص على جلالة الملك تحت قبة البرلمان بسيناريو ملؤه الغدر إذ سرد كيف أنه كان "سيتوجه إليه متظاهراً بأنه يرغب بتحيته وتقبيل جبينه ثم كان سيطلقعليهالرصاص بين عينيه"، هذه المجاهرة والمفاخرة الممتزجة بصيحات الاستحسان والتأييد من مجموعة تقودها العصبية البغيضة بانتواء القتل والتحريض عليه، تعد سابقةً خطيرةً ينبغي التوقف عندها ملياً ودراسة مسبباتها وغاياتها، وإذا كان النائب السابق سوف يحاجج بأنه لم يسمِ الملك في تهديده ووعيده، فإن هذا لا يغير من الأمر والتوصيف شيء، فالمجني عليه في جرائم القتل أو الشروع فيه أو التحريض عليه لا يؤثر مطلقاً في تكييف الفعل وتجريمه ووجوب العقاب عليه، لذلك فلا بد من إحالة أسامة العجارمة ومن يثبت اشتراكه معه في أعمال الشغب المسلح والتحريض على القتل فوراً لمحاكمة عادلة وله حينها إبداء ما يشاء من الدفوع.

    الدولة أمام اختبار حقيقي لهيبتها وإعلاء سيادة القانون بالقانون، أما إذا انتهت القضية بتطييب الخواطر و"بوس اللحى" فسوف نكون على موعد جديد مع تمرد مسلح آخر في بقعة أخرى من هذا الوطن الذي بات بعض أبنائه أخطر عليه من أعدائه.

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com

    سياسة الخصوصية :: Privacy Policy