• ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  •  

    الحكومة الصامته.. ونعمة الملك عبدالله الثاني،،

    الدكتور رافع شفيق البطاينة

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-06-10 الساعة: 09:10:21

    shadow

    الحمد لله على نعمة الهاشميين الذي وهبهم الله لنا لحكم الأردن، كما نحمد الله على نعمة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، لما يتميز به من همة ونشاط، ورؤى استشرافية، وفكر نير يطغى عليه الذكاء السياسي، وما دفعني لكتابة هذا المقال تحت هذا العنوان هو غياب الحكومة الحالية عن المشهد السياسي، والصمت المطبق الذي يخيم عليها وتلوذ به، بالرغم من زخم الأزمات التي شهدها الأردن في الفترة الأخيرة، فلم نسمع أي صوت أو نشاط أو تحرك للحكومة ورئيسها. فمنذ أن تشكلت الحكومة ونحن ينتابنا الحنين باشتياق لسماع صوت رئيس الوزراء بتصريح علني يطربنا ويوضح موقفها من هذه القضايا والأزمات، وفي الوقت الذي كانت فيها الحكومة صامته وغائبة عن مشاكل الوطن، كان جلالة الملك يزخر برنامجه اليومي بالعديد من النشاطات الميدانية المدنية والعسكرية والحوارات المكثفة مع العديد من القطاعات السياسية والإجتماعية والإقتصادية والشبابية والنسائية والإعلامية والحزبية، فسد الفراغ الحكومي الميداني تجاه المجتمع الأردني، مما ساهم باحتواء السخط الشعبي على هذا الغياب الحكومي، حتى أن هناك بعض الوزراء لا نعرف أسماؤهم، وإن عرفنا أسماؤهم لا نعرف ما هي الوزارات التي يديرونها، لكن يسجل لرئيس الوزراء إبداعه البهي حين وقف أمام مجلس النواب محييا الحكومة والمجلس، بقوله، هذا مجلس نواب المملكة الأردنية الهاشمية، فسلام لمجلس نواب المملكة الأردنية الهاشمية ، وهذه حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، فسلام لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية، شكرا دولة الرئيس على هذه المعلومة القيمة، لم نكن نعلم سابقا أن الحكومة هي حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، وأن مجلس النواب، هو مجلس المملكة الأردنية الهاشمية.

    لقد تفاجأ الشعب الأردني من الأداء الضعيف لهذه الحكومة وهذا ما أكده الإستطلاع الأخير الذي أجراه مركز الدراسات الاستراتيجيه في الجامعة الأردنية وبين أن أكثر من نصف الذين تم استطلاع رأيهم أفادوا بأنهم لا يثقوا بهذه الحكومة، في الوقت الذي استبشر فيه غالبية الشعب الأردني بهذه الحكومة وخصوصا رئيسها القادم من مضارب بني هاشم، بيت الأردنيين وهو الذي رافق جلالة الملك، وكان قريبا منه لعدة سنوات، فامتلك خبرة مميزة، ونهل من لدن فكر وسياسة وانسانية وحكمة جلالة الملك السياسية والإجتماعية والثقافية، وتعلم من جلالته فن الحوار السياسي، مع الطرف الآخر، كما توقعنا ان يكون من اسمه " بشر" نصيب، علاوة على خبراته التي بالأصل أن يكون قد اكتسبها من عمله الدبلوماسي في العديد من سفارات المملكة الأردنية الهاشمية، في عدد من دول العالم الكبرى، لكن تبين لنا العكس، أن أداؤه الإداري والقيادي ليس على مستوى الطموح، بالإضافة إلى البطء في اتخاذ القرار لدرجة أن هناك العديد من الوزارات والمؤسسات العامة ما زالت بدون قيادات منذ أشهر طويلة، حتى الحوارات السياسية لغايات إصلاح التشريعات الناظمة للحقوق السياسية والتي نادى جلالة الملك كانت غائبة عنها ، ولم تحرك ساكنا تجاهه، وبعد كل ما ذكر أعلاه فيحق لنا أن نحمد الله ونشكره على نعمة الملك عبدالله الثاني الذي تصدى لإدارة الدولة نيابة عن الحكومة الغائبة والصامته وأن يوصلها إلى بر الأمان بسلام، رغم الفتن والتحريض الذي انتابها، حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.

    ـ اقرأ أيضاً ـ

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com