contact
  • ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  • .سياسة الخصوصية.
  •  

    عصير أحمر.. كنز صحي يحارب الشيخوخة والسمنة

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-07-12 الساعة: 23:12:54

    shadow

    تعتبر الطماطم من المواد الغذائية المغذية والمشبعة، علاوة على أن اختصاصيي الحميات الغذائية يوصون بتناول عصيرها الطازج.

    وبحسب ما نشره موقع Boldsky، ينصح الخبراء بتناول حوالي 240 مل أو كوب من عصير الطماطم يوميًا للحصول على فوائده، وفقاً للعربية نت.

    وفقًا لدراسة علمية، يحتوي عصير الطماطم على العديد من المركبات النشطة بيولوجيًا مثل غابا، وهو حمض أميني طبيعي يعمل كناقل عصبي للدماغ، والليكوبين، وهو صبغة طبيعية تعطي الطماطم اللون الأحمر وجليكوسيد الستيرويد سبيروسولان، الذي يمد الجسم بالعديد من الفوائد. وتشمل الفوائد الصحية:

    1. يخفض الكولسترول

    يساعد عصير الطماطم، الذي يحتوي على 13-oxo-ODA، وهو أحد ناهضات ألفا PPAR القوية، على خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة في الجسم، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بتصلب الشرايين والسكتة الدماغية ومشاكل الدورة الدموية الأخرى.

    ويساعد استهلاك عصير الطماطم في تنظيم التمثيل الغذائي للدهون والالتهابات والتكاثر المرتبطين به، وبالتالي يقدم وقاية من الأمراض المزمنة المرتبطة بخلل استقلاب الكوليسترول.

    2. يعالج مرض السكري

    تعد السمنة أحد عوامل الخطر الرئيسية لمرض السكري. ويساعد عصير الطماطم، باعتباره ناهض ألفا PPAR، في خفض مستويات الكوليسترول والغلوكوز المرتفعة ويمكن أن يسهم في تحسين حساسية الأنسولين لدى مرضى السكر ومرضى السكري.

    يساعد PPAR أيضًا على تقليل الالتهاب، أحد الأسباب الرئيسية لمرض السكري، ويزيد من إنتاج هرمونات adiponectin و AdipoR ، التي يمكن أن تكون مستوياتها المنخفضة هي السبب الرئيسي لتحفيز مرض السكري الناجم عن السمنة.

    3. يقوي جهاز المناعة

    من المعروف أن عصير الطماطم غني بمضادات الأكسدة التي تقوي جهاز المناعة في الجسم. يُعرف وجود الكاروتينات القوية مثل الليكوبين وبيتا كاروتين في عصير الطماطم بتأثيره المناعي. يمكن أن تغير الكاروتينات تعبير العديد من البروتينات المشاركة في تكاثر الخلايا وتمايز الخلايا جنبًا إلى جنب مع تنظيف الجذور الحرة الضارة.

    4. يقي من السرطان

    يتميز الليكوبين في عصير الطماطم على خصائص وقائية من السرطان. وفقًا لإحدى الدراسات العلمية، يرتبط استهلاك منتجات الطماطم بتقليل الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل الرئة والمعدة والثدي والبروستاتا. ويمكن أن يساعد الليكوبين، كونه مضادًا قويًا للأكسدة، في التخلص من الجذور الحرة في الجسم، وبالتالي منع خطر الإصابة بالسرطان أو المساعدة في تقليل تقدمه.

    5. يقلل أمراض القلب

    يرتبط استهلاك عصير الطماطم بتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة الالتهابية وغير المعدية مثل أمراض القلب. قد يساعد وجود الليكوبين (50.4 مغم) في العصير جنبًا إلى جنب مع الفيتامينات الأساسية (مثل فيتامين C) والأحماض الفينولية على تحسين وظائف الجسم مثل خفض مستويات الكوليسترول والغلوكوز، والتي تعد عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

    6. يساعد في إنقاص الوزن

    قد يكون شرب عصير الطماطم من أبسط الطرق لتقليل الوزن. فوفقًا لدراسة علمية حديثة، يمكن أن يساعد عصير الطماطم في تقليل السيتوكينات الالتهابية، التي يرتبط تركيزها العالي بالسمنة أو زيادة وزن الجسم وكتلة الدهون وكتلة العضلات ومحيط الخصر. كما أن العصير منخفض السعرات الحرارية ومُشبع وبالتالي يمكن أن يساعد في التخلص من الوزن الزائد بطريقة صحية.

    7. يعالج الاكتئاب والقلق

    يحتوي عصير الطماطم على مستويات كبيرة من الليكوبين وحمض غابا الأميني. ومن المعروف أن هذين المركبين يخففان من العديد من الأعراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق وتقلب الحالة المزاجية. إن عدم التوازن في الناقلات العصبية في الدماغ يمكن أن يسبب العديد من الاضطرابات النفسية، وبحسب ما جاء في نتائج دراسة متخصصة، فإنه نظرًا لأن حمض غابا والليكوبين يعملان كناقلات عصبية مساعدة، فإن زيادة مقدارهما من خلال المصادر الغذائية مثل عصير الطماطم يمكن أن يساعد في علاج العديد من اضطرابات الصحة النفسانية.

    8. يقاوم الجفاف

    يقدر المحتوى المائي لعصير الطماطم بحوالي 94.5 غرام لكل 100 غرام، بما يجعله مصدرًا مهمًا لترطيب الجسم بما يدعم وظائفه الحيوية.

    يمكن أن يساعد تناول عصير الطماطم في منع الجفاف والوقاية من الإصابة بالأمراض ذات الصلة.

    9. يقلل هشاشة العظام

    تعاني نسبة كبيرة من النساء، بعد سن اليأس، من الأمراض المرتبطة بالعظام مثل هشاشة العظام. ويمكن أن يساعد الليكوبين، المتوافر بكميات كبيرة في عصير الطماطم، في تقليل علامة ارتشاف العظام N-telopeptide (NTx) والإجهاد التأكسدي بسبب قدرته المضادة للأكسدة، وبالتالي يساعد في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

    10. يعمل كعامل مضاد للشيخوخة

    يحتوي عصير الطماطم على الكاروتينات التي تعد مركبًا طبيعيًا مضادًا للشيخوخة. يمكن أن يساعد تضمين عصير الطماطم في النظام الغذائي اليومي في منع تلف الخلايا، الذي تسببه الجذور الحرة وتعزيز تجديد الخلايا، وهو أمر ضروري لإبطاء الشيخوخة. يساعد العصير أيضًا في علاج العديد من مشاكل البشرة مثل حب الشباب والبثور وجفاف الجلد.

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com

    سياسة الخصوصية :: Privacy Policy