contact
  • ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  • .سياسة الخصوصية.
  •  

    فيضانات ألمانيا تكلف شركات التأمين 5 مليارات يورو

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-07-21 الساعة: 19:18:21

    shadow

    أعلن اتحاد صناعة التأمين الألماني، اليوم الأربعاء، أن الأضرار التي سببتها الفيضانات المدمرة التي اجتاحت جزءا من ألمانيا الأسبوع الماضي، قد تكلف شركات التأمين ما يصل إلى خمسة مليارات يورو.

    وقال رئيس الاتحاد يورغ أسموسن في بيان: ”نتوقع خسائر مؤمن عليها تتراوح قيمتها ما بين أربعة وخمسة مليارات يورو“، ووصف الكارثة بأنها ”واحدة من أكثر العواصف تدميرا في التاريخ الحديث“.

    ويغطي التأمين جميع سكان المنازل الفردية والمساكن الجماعية ضد خطر العواصف لكن ”46 في المئة فقط مغطون ضد الكوارث الطبيعية الأخرى مثل الأمطار الغزيرة والفيضانات“، وفقا للاتحاد.

    وهناك أيضا تفاوتات كبيرة بين المناطق. في راينلاند بالاتينات، 37 في المئة فقط من المؤمنين مشمولون بأخطار الكوارث الطبيعية فيما تبلغ نسبتهم 47 في المئة في شمال الراين-وستفاليا و94 في المئة في بادن فورتمبيرغ حيث كانت هذه التغطية إجبارية حتى العام 1993.

    ويعود آخر مبلغ قياسي من حيث التعويضات عن خسائر مؤمن عليها إلى آب/أغسطس 2002 حين بلغ 4,65 مليارات يورو بعد فيضان نهر إلبه في شرق البلاد، عقب ظروف مناخية قصوى أثرت على كل أوروبا الوسطى.

    وسيصدر تقدير جديد للخسائر الأسبوع المقبل وفق الاتحاد.

    وفي هذا السياق، استبعدت مسؤولة بارزة من الوكالة الاتحادية الألمانية للإغاثة الفنية، الأربعاء، أن تعثر فرق الإنقاذ على المزيد من الناجين وسط أنقاض قرى دمرتها فيضانات في غرب ألمانيا.

    وقُتل 170 شخصا على الأقل في فيضانات الأسبوع الماضي، وهي أسوأ كارثة طبيعية تشهدها ألمانيا منذ أكثر من نصف قرن، واعتبر الآلاف في عداد المفقودين.

    وفي غضون ذلك، تعقد حكومة المستشارة أنجيلا ميركل اجتماعا، الأربعاء، للموافقة على حزمة إغاثة ضخمة من أجل إعادة إعمار المناطق المدمرة، ولحمايتها بشكل أفضل في المستقبل.

    وتعهدت ميركل خلال زيارة الثلاثاء، إلى بلدة باد مونسترايفيل العائدة للقرون الوسطى والتي لحقت بها أسوأ الأضرار، أن تقدم برلين المساعدات في المدى القريب والبعيد.

    وقالت ميركل للصحفيين: ”هذه فيضانات لا يمكن تصورها، عندما نرى آثارها على الأرض“، وجاءت تصريحاتها بعد أن تفقدت ما وصفته صحيفة بيلد بأنه دمار ”مروع“ لحق بالبلدة البالغ عدد سكانها 17 ألف نسمة والواقعة في ولاية شمال الراين وستفاليا.

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com

    سياسة الخصوصية :: Privacy Policy