بلغ السيل الركب وقطعت ركبة روبي قول كل خطيب

نيسان ـ نشر في: 2021-08-27 الساعة:

بلغ السيل الركب وقطعت ركبة روبي قول

ابراهيم قبيلات

اعتدنا في طفولتنا أن أول ما يهري شقيقي حسن من بنطاله الركبة؛ بسبب أدوات الزحف الرعيانية وعوامل التعرية الحياتية القاسية؛ فتضطر أمي لرقعه من بنطال آخر، وغالبا ما يكون لونه مختلفا حد السخرية.

يتقبل حسن الرقعة رغم أنفه، ويرتدي بنطاله ويمضي إلى مدرسته كسيرا لا حول له ولا قوةً.

الجميل في المشهد أنه لم يكن أحد من زملاء أخي يضحك عليه وعلى رقعته الصارخة، فالفقر غرس أنيابه بأجساد الأطفال جميعا حينئذ، ومرّط ركبهم وجيوب آبائهم تمريطا، لكن حسن لم يألف الرقعة ولم يستسلم لفقرها.

إلا أن الرقعة تركت مفهومها القديم، وصارت منحازة هي الاخرى لطبقة جديدة، وصارت صاحبة عز وجاه عقب أن صارت من أدوات "اللبرلة " الجديدة في دلالاتها ومزاعمها الحضارية.

اليوم، تترفع الرقعة وترتقي سلم البرجوازية بصخب فيما يواصل الشبشب طقطقته على الصوّان وفي الزقاق، بحثا عن مهرب يودع به محطات الفقر لينتعل بأقدام جديدة.

تخيلوا شابا مبدعا حاصلا على جائزة عالمية ظهر في لقاء تلفزيوني منتعلا "شبشب". هل سنجد من يستهجن ظهوره بالشبشب ؟

لم اذن عندما يرفض التلفزيون ظهور ركبة ببنطال ممزع يخرج قومنا "الكيوت" ويظهرون بمظهر المتفهم للشكل والشكل الاخر ومنافحون عنه؟

اللاعبة روبي اخطأت في "لعبها" مرتين: الاولى عندما أرادت فرض شكلها الشخصي الجديد على الامة، والثانية عندما شهّرت بقرار التلفزيون الاردني الذي رفض ظهورها على شاشته بهذه الهيئة.

من حق التلفزيون الاردني منع اللاعبة روبي الظهور على شاشته لأنها لم تحترم المعايير التي عليها الانصياع لها، لكنهم لا يرون معايير غيرهم ولا يعبأون بها أصلا.

ليس هذا فقط، هم لا يريدوننا بينهم، هم يريدون أن نعتلي ظهر شاحنة فجرا، لتلقي بنا خارج العاصمة وخارج حدود الاردن الذي بات لا يتسع لركبة حسن الممروطة بعد ما جيشت ركبة روبي جيوشا لا قبل لنا بها .

ثم تعالوا إلى كلمة سواء. ليس من حق أحد أي كان أن يستثمر سلطته او مقعده للتأثير في قرار إدارة التلفزيون الصائب.

لقد تنازل التلفزيون الاردني وقال: لو كانت ترتدي ملابسها الرياضية كونها لاعبة كرة سلة لا حرج من ظهورها على الشاشة، وبما ينسجم مع المعايير المعمول بها .

تنصاعون لشروط البنوك اذا عملتم فيها، وتنصاعون لشروط كبار المسؤولين اذا التقيتم بهم فيشترطون عليكم هيئة معينة عند اللقاء، ولكن عندما يحين وقت القول أن هذه معايير المجتمع يصبح الأمر مشاعا.