ويل المنظومة السياسية من قرقعة بطون الجائعين

نيسان ـ نشر في: 2021-08-31 الساعة:

ويل المنظومة السياسية من قرقعة بطو

إبراهيم قبيلات..أرقام مفزعة قدمها بروفيسور علم الاجتماع الأستاذ الدكتور حسين الخزاعي عن نسب الفقر في الأردن.

د. الخزاعي رفض أرقام التقديرات التي قدمها وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة عن نسبة الفقر في الأردن والتي قدرها بنحو 24% بعد جائحة كورونا.

فبحسب بروفيسور علم الاجتماع الأستاذ الدكتور حسين الخزاعي فإن أرقام وزير التخطيط تخالف الارقام الرسمية الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة.

وكان مسح العمالة والبطالة الجولة الاولى لعام 2021 الصادر عن دائرة الاحصاءات، أشار - كما يقول ا.د. الخزاعي إلى أن نسبة البطالة بين المتزوجين هي 27% ومن لم يسبق لهم العمل في الأردن 43%.

ما يدعو الى الفزع هو أن هذه الأرقام ليست مجرد أرقاماً فهي على الأرض من لحم ودم ومعاناة بارتفاع نسب الطلاق، وانخفاض نسب الإنتاج، وارتفاع نسب الجهل، وقفز نسب الجريمة؛ في الوقت الذي تحدثنا فيه الحكومة بطراً توفير 100 ألف فرصة عمل خلال العام القادم، ثم تريد إشغالنا بمخرجات لجنة تحديث المنظومة السياسية .

تدرك الحكومة ويدرك معها أصحابها أن الجائع يوم يرى أطفاله يتقلبون حسرة من فقره لن ينشغل بالتأكيد في شؤون الأحزاب ولا البرلمان، بل ما إن ما سيفعله سيكون أحد الخيارين؛ إما الهرب نحو الجريمة أو إلى حيث ألقت.

تخيلوا أن متوسط الإنفاق لدى الأسر الأردنية الأشد فقراً أقل من 5230 ديناراً سنوياً، أي 435 ديناراً شهرياً، وهي أرقام اعتمدت على مسح نفقات ودخل الاسرة 2017 -2018 وليس ما بعد الجائحة، ما يعني كوارث محققة.

ليس هذا وحسب بل إن 55% من الأردنيين يقل متوسط دخلهم الشهري عن 435 ديناراً، مقابل 82.7% من الأردنيين دخلهم أقل من 500 دينار.

يا ويل كل ما يعملون اليوم على تحديثه وبطون الناس جوعى، وشرايينهم تعاني فقر الدم.