الاحترار المناخي يتسبب بموجات البرد في الولايات المتحدة

نيسان ـ نشر في: 2021-09-03 الساعة:

الاحترار المناخي يتسبب بموجات البرد في

توصلت دراسة نُشرت الخميس، في مجلة "ساينس" إلى الربط للمرة الأولى بين التغييرات التي أحدثها الاحترار المناخي في المحيط المتجمّد الشمالي وموجات الصقيع في القطب الشمالي والولايات المتحدة وآسيا.

واجتاحت موجة برد قطبية نادرة ولاية تكساس الأميركية في شباط/فبراير الماضي تسببت بمقتل العشرات وبانقطاع في التيار الكهربائي استمر اياما، بالإضافة إلى كونها خلّفت أضراراً بقيمة 200 مليون دولار تقريبا.

وبعدما ثبت أن الاحترار المناخي يؤدي إلى موجات حرّ قوية، لا يزال النقاش العلمي واسعا في شأن مدى تأثيره على موجات البرد المماثلة.

وقال أحد معدّي هذه الدراسة أستاذ العلوم المناخية في جامعة "ماساتشوستس لويل" ماثيو بارلو "من غير المنطقي وغير المتوقع أن يسجّل مثل هذا الاحترار المناخي الواضح في القطب الشمالي، وأن يتسبب في المقابل ببرودة في مناطق أخرى".

لكن العلماء جازمون في ما توصلوا إليه رغم هذا التناقض.

وأضاف بارلو "لقد فوجئت قليلاً بوضوح النتائج بحيث تمكنّا من إقامة مثل هذه الصلة المباشرة".

دور الدوامة القطبية

ولوحظ أن القطب الشمالي هو المنطقة التي ترتفع فيها الحرارة بأكبر سرعة على وجه الأرض، إلّا أنه يشهد ظاهرتين في الوقت نفسه، أولاهما الذوبان السريع للجليد، والثانية ازدياد الغطاء الثلجي في سيبيريا خصوصا، من جهة أخرى.

ويتسبّب ذوبان الجليد بارتفاع قوي في درجات الحرارة لأن المحيط يمتص حرارة أكبر، في حين أن الغطاء الثلجي الإضافي في سيبيريا الذي يعكس أكثر أشعة الشمس، يتسبّب بزيادة خفيفة للبرودة. وتحصل هاتان العمليتان معا فتولّدان اضطرابا في حركة الغلاف الجوي.

وركّز الباحثون في دراستهم على تأثير هاتين العمليتين على حركة الهواء عند القطبين، أي الدوامة القطبية، وهي منخفض جوي عالي المستوى في طبقة الستراتوسفير "إحدى طبقات الجو العليا" ورياح قوية جدا تهبّ بالقرب من القطب في الشتاء، وغالبا ما تُشكّل الدوامة القطبية دائرة قادرة على احتواء الهواء البارد.

غير أنّها "تضعف وتُصبح بيضاوية الشكل تحت تأثير الاحترار المناخي على المحيط المتجمّد الشمالي"، بحسب بارلو.

أما الاضطرابات الجوية الأكبر التي تتصاعد من سطح الأرض، "فترتدّ" عندما تصل إلى الدوامة القطبية وتتجّه إلى سطح الأرض من جديد.

وأوضح الباحث أن هذا التعديل في حركة المنخفضات "يدفع التيار النفاث (الذي يهبّ من الغرب إلى الشرق) باتجاه جنوب" الأرض، مصحوبًا بـ"رياح باردة".

توقعات أفضل

وتكمن أهمية هذه الدراسة في دمجها مقاربتين، اعتمدت الأولى على تحليل الملاحظات المباشرة المسجّلة خلال السنوات الأربعين الأخيرة.

فالباحثون اختاروا المراحل الزمنية التي كانت فيها الدوامة القطبية بيضاوية الشكل، ولاحظوا تغييرا في الحرارة بوضوح أكبر في منطقة المتجمّد الشمالي قبيل تغيّر شكل الدوامة القطبية، لأسباب عدة منها التساقط الكثيف للثلج أو الذوبان القوي للجليد، ممّا كان يؤدي لاحقًا إلى برد أكثر في أميركا الشمالية.

أمّا المقاربة الثانية، فبُنيت على أساس نموذج مناخي يتيح التحقق من ارتباط السبب بالنتيجة، من خلال تغيير مختلف العوامل الطبيعية.

ويمكن أن يؤدّي هذا الاكتشاف إلى نتائج عدة، منها إمكان توقع موجات البرد القارس بشكل أفضل، "ربما قبل أسابيع عدة" من حدوثها، على ما يأمل بارلو.

ويأمل الباحثون أيضًا أن يساعد هذا الإنذار سكّان الأرض على إدراك مدى الأثر العالمي للأزمة المناخية لفهم أهمية محاربتها عبر الحدّ من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

وقال بارلو إن "تغير المناخ في القطب الشمالي ليس أمرا ينبغي رفضه فقط من أجل حماية الدببة القطبية" بل "يمكن أن يؤثر حقاً" على حياة الناس.

أ ف ب

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy