هل تثمر كلاكيت التحالف المدني؟

نيسان ـ نشر في: 2021-09-05 الساعة:

هل تثمر كلاكيت التحالف المدني؟

إبراهيم قبيلات..جيد أن يعود التيار المدني كفكرة الى محاولة النهوض من جديد بعد أن فشل في المشهد الأول، أعني المحاولة الأولى.

أنا هنا لا أتحدث عن أشخاص بالطبع، بل عن الفكرة نفسها.

في المرة الأولى حاول القوم أن يصنعوا حزبا أطلقوا عليه اسم التيار المدني، هذه المرة الاسم جاء على هيئة التحالف المدني.

ندرك أن هذا غير ذاك، ولهذا نحن نتحدث عن الفكرة أو عن الأيديولوجيا وليس عن الأشخاص او حتى الحزب.

في المملكة هناك تيار مدني يسيطر على كثير من مناصب الدولة؛ ولهذا تراه من ذوي الصوت المرتفع، كما أنك تراه أيضا في كثير من المفاصل المهمة، ومن بينها "تطوير" المناهج.

المؤرخ في الأردن يدرك أن لا شيء هنا يمكن أن تنجح زراعته، الا بالقدر الذي يريدون له النجاح.

الشرط الأهم أن لا يصبح شجرة، لا شجرة في الأردن قائمة من جذع وحياة، هذه محرمة.

في الأردن بإمكانك أن تزرع شتلة حزبية، أو شتلة إعلامية ، أو شتلة مركز دراسات مثلا، أو شيء ما يشبه في المجتمعات الأخرى هيئة حقوق إنسان .

أما اذا ما أريد لهذه الشتلة أن تكبر فعليها أن لا تكون مثمرة، وإلا فإنها ستقطع.

لدينا العشرات من الأحزاب، لكن لا حياة حزبية، ولدينا مراكز حقوق انسان تصدر أوراقا تسمى بيانا، بل حتى إنه لدينا شيء يدافع عن حقوق المستهلك.

في الحقيقة، لدينا كل ما في اللوحة الجميلة من تفاصيل، لكن لوحتنا هذه تفتقد لشيء واحد: الحياة.