خريطة فلسطين.. ما الذي يجري لمناهجنا؟

نيسان ـ نشر في: 2021-09-09 الساعة:

خريطة فلسطين ما الذي يجري لمناهجنا

إبراهيم قبيلات



رد وزارة التربية والتعليم حول عدم وجود اسم "فلسطين" على إحدى الخرائط الموجودة في كتاب الجغرافيا للصفّ العاشر الأساسي، كشف عن حفرة عميقة بين ما يجب ان تكون عليه المناهج وبين ما هو كائن.

وزارة التربية قالت إنها لم تقم بحذف الاسم لكونه لم يكن مثبتا على الخريطة منذ الطبعة الأولى عام 2016، كما لم تجرِ الوزارة أي تغيير على مدى تتابع الطبعات السنوية.

وتعهدت الوزارة بأنها ستأخذ هذه الملاحظة بعين الاعتبار في الطبعات القادمة.

هو رد يعني ان بناء المناهج يقوم على أسس خاطئة ويدعونا الى القلق حقا. فما الذي يجري في وزارة التربية والتعليم؟ او ما الذي يجري لمناهجنا؟

المركز الجغرافي الأردني لم ينتظر طويلا وردّ على الوزارة، وهي تلقي بالخطأ على المركز الجغرافي الأردني، وأن الخريطة موضوع الحديث مأخوذة كما هي من المصدر، فقال المركز: ان وزارة التربية والتعليم تحصل على خرائطها من غوغل وان المركز لم يرفد الوزارة باي خريطة منذ العام 2016م.

طبعا علينا ملاحظة انه وحتى لو ان المركز الجغرافي الأردني أخطأ – ولا اعتقد ذلك بحسب رده – فقد كان على وزارة التربية والتعليم ان تدقق عليه، كما تدقق على كل حرف في المناهج حين بتعلق الامر بالتطرف. أليس كذلك؟

ألا تلاحظون مستوى التدقيق العالي الذي تقوم به وزارة التربية والتعليم على "الصور" في المناهج والذي حوّل مجتمعنا الأردني الى مجتمع غربي أوروبي.

هذا المستوى المتشدد من التدقيق لا نراه في هذه الخريطة مثلا. فلماذا؟

إن ما خضعت إليه مناهجنا منذ نحو العشرين عاما من طحن باسم التطوير حوّل طلبتنا الى ما ترون اليوم. هذا هو تطويرهم.