إلى سمير الرفاعي .. احذر هؤلاء

نيسان ـ نشر في: 2021-09-09 الساعة:

إلى سمير الرفاعي  احذر هؤلاء

إبراهيم قبيلات ..

لا أعلم إن كان يرى رئيس اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، رئيس الوزراء الاسبق ما يجري حوله أم لا.

بعض القوم من أعضاء اللجنة حادوا عن البوصلة، وصار لديهم حلمهم الخاص، ولا ضير لديهم في جرعة نفاق، يتذبذبون فيها إليك، لانهم يعلمون أنك الشخصية السياسية الأكثر حديثا حولها.

الفكرة أنهم يظنون - وظنهم ربما في غير محله – أن رئيس الوزراء القادم هو رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي.

إذن، هي فرصة سانحة للتقرب والنية أن يحظوا بمقعد حول طاولة رئاسة الوزراء المقبلة.

إن بعضا من أعضاء اللجنة يعملون تحت انطباع أن الرفاعي هو الرجل الأقوى في هذه المرحلة، وأنه رئيس الوزراء المقبل، وهذا ما جعل البعض يفتح قوسا على طموحه لعله يصبح كرسيا من كراسي مجلس الوزراء المقبل.

ماذا يعني ذلك؟

طارت أهداف اللجنة، وطارت اللجنة، وطارت أحلامنا بالإصلاح، وطرنا نحن معها، بعد أن نسي القوم الملف الإصلاحي وفكفكة كل العقد المحيطة به، وصاروا يتذبذون أكثر وأكثر على أمل توزيرهم أو إعادة تدويرهم، والطريقة هي إرضاء صاحبنا، وهذا يعني ان صاحبنا في ورطة.

بدلا من تفكيك عقد التحديات السياسية الوطنية، راح البعض يفكفك أهداف اللجنة.

هذا يعني أن الرفاعي محاط بمشاريع ألغام على شكل وزراء مع وقف التنفيذ، وطامحين بوظائف رفيعة وغليظة في مؤسسات الدولة الخاصة والرسمية.

هل عرفت دولتك ما الذي عليك القلق بشأنه؟ إنهم بعض ممن يجلسون معك حول الطاولة وليس الذين ينفضّون عنك.