الوزير دودين ينتفض للجنة سمير ويحاكمنا على فشل الحكومات

نيسان ـ نشر في: 2021-09-19 الساعة:

الوزير دودين ينتفض للجنة سمير ويحاكمنا

ابراهيم قبيلات..وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة، صخر دودين غاضب من تدني مستوى الإدراك الجمعي للأردنيين، فانفلت من لسانه كلام عن فهمنا يصل حد الازدراء.

هو حين قارن بين ثقب بنطال روبي ولجنة سمير الرفاعي، انتفض؛ لأن الناس لم تهتم بمخرجات لجنة سمير كما فعلت في ثقب بنطال روبي.

الحق ان اكتراث الناس بروبي له مبرراته، لكن على وزيرنا ان يعلم ان الناس لم تر الركبة وعميت عن اللجنة لأنها ركبة، بل لأن اللجنة حملت جنين فشلها في أحشائها .

على أية حال، إن اكتراث بعض الناس بثقب ظهر في بنطال فنانة شأن يعيب الحكومة قبل ان يعيب الناس، فقد نجحت السياسات الحكومية المتعاقبة في تفريغ الهواء الواعي من رئتي المجتمع، فتحولوا في جلهم الى كائنات كل همها ان تطعم وتشرب وتتكاثر.

وكلما دلوا دروب الوعي أشغلتهم الحكومات ببطونهم مرة وببنطال روبي مرة أخرى، وهكذا خلقت الحكومات أجيالاً تشبه تماماً مسؤوليهم، ينظرون إلى الاشياء من الثقوب لا من الأبواب.

يا معالي الوزير، دع عنك المقارنات وتوظيف الإنشاء في الخطابات الرسمية، وتمسك بعروة سمير فإنه كافيك لمستقبل أفضل.

اليوم يضع الوزير مستوى جديداً ومتقدماً على كل المحيطين بسمير والطامحين برضاه.

كنا قبل هذا المستوى نقول إن القوم من خاصة سمير انشغلوا بأهدافهم، وراحوا يتزلفون لدولة أبي زيد كل على طريقته، طمعا بحقائب وزارية وكراسٍ أكاديمية ووظائف رفيعة حتى تفاجأ القوم بتنمر الوزير .

هذا يعني أن علينا واجب حفظ تصريحات اللجنة الملكية غيباً، ونعيدها مرات عشر قبل الفطور وبعد العشاء، فماذا سنفعل لو قرر الوزير محاسبتنا في الشارع العام إن نسينا قول أحدهم في لجنة الإصلاح؟.

يا معالي الوزير لقد أتعبت القوم من بعدك؟ فمن يجرؤ على فعلتك غيرك؟.

المسؤول الأردني صار يهاجم الأردنيين لأنهم لم يتفاعلوا مع تصريحات لجنة سمير، والخشية أن تتطور المسألة وتصل حد سحل الرؤوس غير المهتمة ودحرجتها في الشارع العام.

ما أراه بفخر هو ما رآه الوزير معيباً في الأردنيين، فالأردني يدرك مسبقاً ما هي تلك اللجنة، وما هي مخرجاتها، لهذا تراه لا يكترث، وهذا أمر يدعو للفخر، أما ما يدعو للخجل فاكتراث بعضهم بـ" الخُزق"، وهذا أدهى وأمر.

إذا أردت أن تقف عند معنى المسؤول الاردني في كتاب لسان العرب الأردني اصطلاحاً فستجد أنه الشخص الذي يرى العنزة حتى وإن طارت.

وفي اللغة انه الشخص الذي يقول ما لا يفعل، ويرسم لك الحال على ما ليس عليه.

أما في التطبيق العملي لتعريف المسؤول فدعونا نتبين معناه على الأرض، وبإمكاننا هنا الاستشهاد بما سجله وزير الاعلام ولسان الحكومة وناطقها صخر دودين.

حين قال أيضا:

إشاعات ومعلومات خاطئة سرت خلال السنوات الماضية، زعم مروّجوها بأنّ مقدّرات الوطن ومؤسّساته بيعت، وفي ذلك ظلم واضح لإنجازات الوطن، وطعنٌ في جهود أبنائه الذين بذلوا الغالي والنّفيس من أجله.

وحين قال:

الإدارة الحصيفة للاقتصاد أوجدت الثقة لدى الدول الكبرى والمنظّمات والهيئات العالميّة بالاقتصاد الوطني، وبات الأردنّ يحظى بدعم غير مسبوق في هذا الجانب.

تخيلوا هذا الكلام عن بلد يرتفع فيه الرصيد الإجمالي للدين العام المستحق إلى 34.3 مليار دينار وفق بيانات وزارة المالية.

ثم ماذا؟

ثم يقول دودين (الإدارة الحصيفة للاقتصاد)، وقطعا الرجل لا يمزح.

يبدو أن معنى "الحصيفة" لدى لسان الحكومة مختلف تماماً عن فهمنا وإدراكنا.

حصيفة يا معالي الوزير؟ عيني بعينك ..أهذه حكومة حصيفة يا رجل؟

وحين قال:

شركة الكهرباء الوطنيّة (نيبكو) مملوكة للحكومة بنسبة (100%)، وتملك الحكومة كذلك ما نسبته (82%) من شركة الملكية الأردنية.

من نصدق إذن؟ حين قالت الحكومة عند توقيع اتفاقية الغاز مع العدو ان الشركة ليست مملوكة للحكومة أم ما يقوله دودين بأنها مملوكة للحكومة.

أم أن الملكية تكون وفق حاجة السياسة لها!

نعم الشمس تغطى بغربال وأحمق من قال غير ذلك، أعني بالنظر الى حكومة تقول أي شيء وهي تنظر في عينيك ولا تخجل من نفسها.

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy

الكلمات الأكثر بحثاً

  • القطرانة
  • شيحان
  • مخيم الشهيد عزمي المفتي
  • ساكب
  • ناشئة نيسان
  • مادبا
  • صويلح
  • الهاشمية
  • الصريح
  • القصر
  • سواقة
  • الأردن
  • سلحوب
  • كورونا
  • الملكة رانيا
  • الربة
  • السلط
  • مناسبات
  • المشارع
  • خريبة السوق
  • الجبيهة
  • ام البساتين
  • ام الاسود
  • كريمة
  • كتم
  • الحسين بن عبدالله
  • اخبار
  • المفرق
  • ام قصير
  • مطار الملكة علياء
  • يرقا
  • وادي رم
  • ثقافة وفنون
  • الفحيص
  • عمان
  • عمان
  • ابو نصير
  • غور الصافي
  • الشوبك
  • ماعين
  • عين الباشا
  • نيسان
  • الضليل
  • عربي ودولي
  • عبدالله الثاني
  • دير غبار
  • جبل نيبو
  • مجلس النواب
  • حبراس
  • مخيم حطين
  • كفرنجة
  • مخيم البقعة
  • ناعور
  • سحاب
  • الحصن
  • ميديا
  • ابو السوس
  • وادي السير
  • عيرا
  • تلاع العلي
  • عربية
  • الأردن
  • عين جنا
  • اربد
  • صحة
  • رياضة
  • مقالات
  • قفقفا
  • خو
  • صحيفة
  • امرأة نيسان
  • عنجرة
  • ام اللولو
  • الطفيلة
  • شفا بدران
  • العقبة
  • مال
  • يومية
  • عرجان
  • الرصيفة
  • جرش
  • ماحص
  • الرصيفة
  • سحاب
  • مرج الحمام
  • مخيم حطين
  • القويسمة
  • ولي العهد
  • الأمير حسين
  • ذيبان
  • مال وأعمال
  • منوعات
  • الكرك
  • جلعاد
  • عوجان
  • الديوان الملكي
  • مخيم الوحدات
  • ام الدامي
  • أخبار الأردن
  • معان
  • الرمثا
  • العاهل الاردني
  • رياضة
  • ايدون
  • الملك عبدالله
  • بيت راس
  • شنلر