ارحل تدوّي مجددا بشوارع تونس

نيسان ـ نشر في: 2021-10-11 الساعة:

ارحل تدوي مجددا بشوارع تونس

شهدت شوارع العاصمة التونسية، الأحد، عودة قوية لشعار "ارحل"، الذي أطلق أول مرة ضد الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، وصولا للإطاحة به، عام 2011.

ويأتي تحرك الشارع التونسي وسط اتساع لدائرة الغضب إزاء مساعي القضاء على المكتسبات الديمقراطية في البلاد، من خلال إجراءات الرئيس قيس سعيد، التي توصف بـ"الانقلابية"، بحق مختلف المؤسسات التنفيذية والتشريعية والقضائية، فضلا عن وسائل الإعلام والمجتمع المدني.

ودفع مشهد الغضب ورفع شعارات "ارحل" إلى تفاعل سياسي واسع، وسط تساؤلات عمّا إذا كان سعيّد سيستجيب لنبض الشارع، رغم تهديده المتظاهرين بـ"رجم الشياطين"، على حد تعبيره، وتقليله من شأن الاحتجاجات المناوئة له، على عادة رؤساء الأنظمة التي قامت ضدها ثورات الربيع العربي قبل عقد.

ورغم تهديدات سعيّد، احتشد الآلاف وسط العاصمة، تونس، رفضا لانقلاب الرئيس قيس سعيّد، على الحكومة والبرلمان، وسط تضييق من قوات الأمن وسد للطرقات أمام المتظاهرين.

ووقعت مناوشات بين الأمن التونسي والمتظاهرين، وأطلقت غازات مسيلة للدموع لتفريقهم، ما تسبب في العديد من حالات الاختناق.

ورفع الآلاف شعارات " الشعب يريد ما لا تريد"، و"الشعب يريد عزل الرئيس"، و"ارحل"، و"الحرية لقناة الزيتونة"، و"يا أمن يا جمهوري ما تبعش الدكتاتوري".

وعرفت العاصمة إجراءات أمنية مشددة جدا، على غير عادة الوقفات السابقة وحملة تفتيش واسعة.

وكانت السلطات التونسية قد رفضت السماح لرافضي الانقلاب، بالتظاهر في شارع الحبيب بورقيبة الحيوي وسط العاصمة، والسماح به في شارع محمد الخامس، لكنها قامت قبل التظاهرة بسد الطرقات المتجهة إليه، ومحاولة إعاقة الحشود من الوصول إلى المكان.

وعلى الرغم من التضييق الأمني، فقد تدفق المتظاهرون إلى الشارع، رافعين لافتات منددة بسعيّد، وأخرى تطالب برحيله عن الرئاسة، بسبب قراراته "الانقلابية".







هل يستجيب سعيّد؟



واستبعد الباحث في القانون الدستوري، المحامي رابح الخرايفي، أن يستجيب الرئيس سعيد لمطالب المحتجين، بحسب صحيفة عربي21.


وأضاف الخرايفي: "بعد مسيرة اليوم أبدا لن يتراجع الرئيس عن قرارات الخامس والعشرين من يوليو، لن يعود البرلمان، احتجاجات اليوم فقط تدخل في باب حرية التعبير والتظاهر لا غير".



لكن عبد الحميد الجلاصي، السياسي ورئيس منتدى "آفاق جديدة"، وضع ذلك في سياق "التعنّت" من جانب سعيّد.



واعتبر الجلاصي، في تصريح نقلته صحيفة عربي21، أن الرئيس "انقلابي مكابر لا يعيش في هذا العالم، سيواصل طريقه دون الاستماع لأحد لا من معارضيه ولا حتى من مؤيديه"، على حد تعبيره.


وأضاف: "وكما استثمر الرئيس في التعفين قبل انقلابه يواصل نفس الشيء الآن بتجييش فئات من الشعب ضد فئات أخرى ومحاولة خلق مناخ للوقيعة بين المقاومين لانقلابه والأمنيين، وبينهم والإعلاميين".


وتابع: "سياسيا الشارع تحرر وقد يتجه إلى تنظيم تحركات في الجهات والانقلاب في مأزق وقد يواجه قريبا لا هذا الشارع المنظم و المسيس وإنما الشارع الاجتماعي الذي سينقلب على رئيس باعه الوهم وأهدر فرصة اسثمرها فقط في معارك دانكشوتية مع الجميع في الداخل والخارج اظن ان المقاومة وكل العقلانيين يجب أن يفكروا في مرحلة ما بعد الانقلاب" .



تفاعل سياسي واسع



ولقي التحرك الشعبي تفاعلا سياسيا واسعا، حيث صدرت العديد من التصريحات المنددة بإجراءات سعيّد، والداعية إلى العودة للمسار الديمقراطي.



وأكّد الأمين العام للحزب الجمهوري، عصام الشابي، في تصريح صحفي، أنه شارك في المسيرة المناهضة لسعيّد بشارع الحبيب بورقيبة، بصفته مواطنا تونسيا معتبرا ان ما قام به الرئيس "مناف لمضامين الدستور وعملية احتكار للسلطة بطريقة غير قانونية ولا دستورية".

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy

الكلمات الأكثر بحثاً

  • مخيم الشهيد عزمي المفتي
  • سحاب
  • الضليل
  • العقبة
  • الأردن
  • شنلر
  • مجلس النواب
  • اربد
  • سحاب
  • جلعاد
  • الديوان الملكي
  • القصر
  • الكرك
  • عنجرة
  • مال وأعمال
  • تلاع العلي
  • ناعور
  • ام الدامي
  • خو
  • مقالات
  • مخيم حطين
  • كورونا
  • أخبار الأردن
  • الرصيفة
  • ولي العهد
  • خريبة السوق
  • الرمثا
  • الملكة رانيا
  • وادي السير
  • اخبار
  • عربية
  • الشوبك
  • جبل نيبو
  • حبراس
  • صحة
  • القطرانة
  • صويلح
  • صحيفة
  • عمان
  • عين الباشا
  • ابو السوس
  • كفرنجة
  • ام البساتين
  • مرج الحمام
  • العاهل الاردني
  • يومية
  • مادبا
  • المفرق
  • عرجان
  • ماحص
  • امرأة نيسان
  • الجبيهة
  • السلط
  • عيرا
  • الطفيلة
  • القويسمة
  • عوجان
  • رياضة
  • كتم
  • ساكب
  • عبدالله الثاني
  • ام اللولو
  • مطار الملكة علياء
  • دير غبار
  • ام الاسود
  • ايدون
  • قفقفا
  • مخيم الوحدات
  • الحصن
  • الفحيص
  • مخيم البقعة
  • شفا بدران
  • الأمير حسين
  • ابو نصير
  • نيسان
  • عربي ودولي
  • كريمة
  • مخيم حطين
  • عين جنا
  • الربة
  • ذيبان
  • ام قصير
  • مال
  • الصريح
  • سلحوب
  • الملك عبدالله
  • غور الصافي
  • بيت راس
  • المشارع
  • الرصيفة
  • الحسين بن عبدالله
  • يرقا
  • الهاشمية
  • مناسبات
  • وادي رم
  • منوعات
  • ميديا
  • رياضة
  • ناشئة نيسان
  • سواقة
  • معان
  • عمان
  • ماعين
  • شيحان
  • الأردن
  • ثقافة وفنون
  • جرش