مفاجآت كبيرة في نتائج انتخابات العراق

نيسان ـ نشر في: 2021-10-12 الساعة:

مفاجآت كبيرة في نتائج انتخابات العراق

حملت نتائج الانتخابات النيابية في العراق مفاجآت كبرى، كان أبرزها خسارة تحالف الفتح، المظلة السياسية للحشد الشعبي والفصائل الموالية لإيران، نحو 34 مقعدا، نزولا من 48 مقعدا حققها خلال انتخابات عام 2018، وهو ما اعتبر مؤشرا على عدم قبول الشارع لهذا المسار.

وكان التحالف الذي يضم عددا من الكتل، مثل منظمة بدر وعصائب أهل الحق وغيرها، يأمل في الحصول على نتائج وازنة، تؤهله للمشاركة في تشكيل الحكومة أو فرض رؤيته عليها، لكن ما حصل هو العكس.

وبعد إعلان نتائج الانتخابات، عقدت أحزاب التحالف اجتماعا عاجلا لبحث تداعيات الخسارة، مما أثار مخاوف من عدم قبولهم نتائج الاتخابات، أو اللجوء إلى طرق مسلحة.

وفي المقابل، حل التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر في المرتبة الأولى بنحو 72 مقعدا، فيما جاء حزب تقدم (سني) في المرتبة الثانية بنحو 43 مقعدا.



خسارة العبادي والحكيم

كما تفاجأت الأوساط السياسية بخسارة تحالف قوى الدولة، المشكل من تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم وائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، حيث حقق الجانبان في الانتخابات الماضية 61 مقعدا، غير أنهما لم يكونا متحالفين آنذاك.

وفسر الكاتب السياسي البارز الفضل أحمد ذلك، بالقول إن "ائتلاف قوى الدولة راهن على الجمهور المدني المعتدل، في مواجهة التيار الصدري وتحالف الفتح، لكن ما لم يدركوه أن رغبات هذا الجمهور ميالة للمستقلين وللأحزاب الجديدة أكثر من أي حزب قديم".

وأضاف أحمد أنه "لم يحسب الحكيم والعبادي هذا الاحتمال، واعتمدا على ما يمتلكانه من موارد وخبرة سياسية، لم تسعفهما في نهاية المطاف لكسب أصوات العراقيين"، بحسب سكاي نيوز.

ولفت إلى أن "تحالف قوى الدولة لا يمتلك جمهورا يعتنق أيدولوجيا معينة، وبالتالي فهو تحالف هلامي فكريا، ولم تكن مواقفه واضحة تجاه الميليشيات أو المظاهرات، وأدت محاولاته لإرضاء جميع الأطراف إلى عدم إرضاء أي طرف".

وإذا كان تحالف "تقدم" برئاسة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حقق المرتبة الأولى في الجغرافية السنية، فإن تحالف "عزم" برئاسة رجل الأعمال خميس الخنجر تكبد خسارة كبيرة، وحصل على نحو 14 مقعدا فقط، على رغم أنه كان يضم شخصيات معروفة مثل ظافر العاني وخالد العبيدي وقاسم الفهداوي وسلمان الجميلي وغيرهم.

الأحزاب الناشئة

وتمثل المقاعد التي حصلت على القوى المنبثقة عن الاحتجاجات الشعبية، التي انطلقت عام 2019، أبرز مفاجآت الانتخابات في العراق، حيث تمكن حزب "امتداد" في محافظة ذي قار، برئاسة الناشط والمتظاهر علاء الركابي، من تحقيق 9 مقاعد على مستوى البلاد، فيما حقق حزب "إشراقة كانون" نحو 6 مقاعد، فضلا عن نحو 10 مستقلين آخرين، مما يمنحهم كتلة وازنة في مجلس النواب المكون من 329 مقعدا.

ويرى الناشط واثق المياحي أن "التوجه الشعبي كان واضحا نحو التغيير، لإعطاء التوجهات الجديدة فرصة للمشاركة في الحكم، وكسر جمود الأحزاب القديمة، وهذا ما حصل بالفعل، حيث شاهدنا ثورة على بعض الأحزاب القديمة وإن كانت ليست كاملة، لكن هناك قبولا شعبيا لأوساط المستقلين والناشطين المؤيدين للاحتجاجات".

وأضاف المياحي : "عدد المقاعد جاء رغم المقاطعة الهائلة للانتخابات ونسبة المشاركة الضئيلة، وغياب الفرصة الكافية للترويج وتقديم البرامج بسبب هيمنة الأحزاب العتيدة على الجمهور، وإغرائه بالمال وترهيبه بالسلاح، وهذا ما شجع الأحزاب الأخرى على الإصرار والمشاركة في الانتخابات".

وفي إقليم كردستان العراق، حصل حزب "الجيل الجديد" على 9 مقاعد، فيما لم يتمكن حزب التغيير من الحصول على أي مقعد.

وشكل غياب شخصيات كبيرة مفاجأة أيضا، مثل وزير الشباب والرياضية السابق عبد الحسين عبطان، ووزير الدفاع السابق خالد العبيدي، ورجال أعمال مثل حسين العنكوشي وآراس حبيب وغيرهما.

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy

الكلمات الأكثر بحثاً

  • بيت راس
  • الأردن
  • ساكب
  • سحاب
  • القويسمة
  • الضليل
  • الصريح
  • الربة
  • ولي العهد
  • مطار الملكة علياء
  • كريمة
  • ذيبان
  • حبراس
  • القصر
  • قفقفا
  • العاهل الاردني
  • الجبيهة
  • الأردن
  • مادبا
  • دير غبار
  • عربية
  • ناعور
  • معان
  • غور الصافي
  • الفحيص
  • ام البساتين
  • المشارع
  • الشوبك
  • ماعين
  • جبل نيبو
  • كتم
  • كفرنجة
  • عوجان
  • مخيم الوحدات
  • عين الباشا
  • يرقا
  • عربي ودولي
  • مخيم حطين
  • امرأة نيسان
  • ابو نصير
  • كورونا
  • ناشئة نيسان
  • الملكة رانيا
  • شيحان
  • خو
  • الملك عبدالله
  • مخيم حطين
  • شفا بدران
  • جلعاد
  • القطرانة
  • صحة
  • مناسبات
  • وادي السير
  • شنلر
  • عبدالله الثاني
  • الكرك
  • الحصن
  • الأمير حسين
  • ماحص
  • مجلس النواب
  • الرمثا
  • اربد
  • العقبة
  • سلحوب
  • عنجرة
  • الحسين بن عبدالله
  • عرجان
  • ميديا
  • عين جنا
  • عمان
  • الرصيفة
  • صحيفة
  • جرش
  • الهاشمية
  • المفرق
  • ايدون
  • ام اللولو
  • الطفيلة
  • نيسان
  • مال
  • سواقة
  • يومية
  • رياضة
  • ثقافة وفنون
  • مال وأعمال
  • مرج الحمام
  • ام الدامي
  • صويلح
  • ام قصير
  • عيرا
  • ابو السوس
  • الرصيفة
  • اخبار
  • وادي رم
  • أخبار الأردن
  • تلاع العلي
  • مقالات
  • منوعات
  • سحاب
  • مخيم الشهيد عزمي المفتي
  • الديوان الملكي
  • ام الاسود
  • خريبة السوق
  • السلط
  • رياضة
  • عمان
  • مخيم البقعة