اتصل بنا
 

هل تجاوزت مذكرات الأمير هاري الحدود؟

نيسان ـ نشر في 2023-01-12

هل تجاوزت مذكرات الأمير هاري الحدود؟
نيسان ـ تمهلوا. هلا كررتم الكلام. يناديان بعضهما ويلي وهارولد؟ هل قطعت قلادة هاري؟ وأصابه طبق الكلب بجروح؟ تجمع الرواية الصادمة عن المشادة التي وقعت بين الأميرين هاري وويليام، في أحد مقتطفات كتاب مذكرات هاري المرتقب "سبير" (الاحتياطي)، نوعاً من التفاصيل الحميمية لأحداث عادة ما تثير في نفسي شعوراً بالحماسة وعدم التصديق. أنا متابعة عادية لشؤون العائلة المالكة ولدي بعض الآراء السياسية المشوشة في شأن الامتيازات الموروثة لكنني مستعدة لقراءة أي كتاب جديد لتينا براون [نشرت كتاباً حول حياة الأميرة ديانا] بنهم، كمن يتلذذ بشراب لذيذ.
أشاهد المواسم الجديدة من مسلسل ذا كراون (التاج) كاملة في جلسة واحدة. حتى إنني بحثت على غوغل عن صور "الأميرة مارغريت الشابة ترتدي نظارات شمسية". بشكل عام، ما يهمني هو الدراما، لذلك أجد نفسي في موقع غريب. لا بد أن كتاب الأمير هاري هو الإصدار الأكبر والأكثر ترقباً بلا منازع في عام 2023، وهو يتيح لنا النظر إلى واقع حياته الملكية بلا أي قيود أو تحفظات. ومع ذلك… ماذا عن فكرة قراءته فعلاً؟ يا إلهي، ما عدت الآن متأكدة من أنني أريد ذلك.
حتى الآن، بدت المقتطفات المسربة من الكتاب الذي نشر باكراً في إسبانيا عن طريق الخطأ، شخصية بشكل مريع. وكلما خرجت تفاصيل جديدة إلى العلن- عندما توسل هاري إلى أبيه ألا يتزوج كاميلا، واتهام ميغان لكايت بأنها تمتلك "دماغ الحمل"- يزداد شعوري بأن رأسي سيؤلمني من الضغط النفسي. جعلت وفاة الملكة في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي توقيت صدور كتاب مليء بالانتقادات يبدو كارثياً، فيما لم يتأكد موعد النشر النهائي سوى في آخر أكتوبر (تشرين الأول)، لكن مع اقتراب صدور كتاب "سبير"- ويا له من عنوان حقاً- أشعر بأنني أريد أن أهرب وأختبئ.

ليست المشكلة فقط في المبالغة في الظهور، على رغم صحة ذلك أيضاً. فالدعابة القائلة إن هاري قد خرج عن صمته -"مجدداً"- تتحول إلى عبارة مبتذلة، ما يحدث هو عكس الصمت، إنه ضجيج مستمر. تتوالى مناسبات الظهور العلني بسرعة وكثافة الآن، مع مقابلتين تلفزيونيتين بارزتين لمناسبة إصدار الكتاب، وكلتاهما مشبعة بالأقوال المكررة نوعاً ما ("لا أعلم كيف يمكن للصمت أن يحسن الأمور"). أشعرتني القصة الطويلة التي طرحتها نتفليكس العام الماضي في ست ساعات كأنني عالقة في يوم تتكرر فيه الأحداث والشكاوى التافهة والمزاعم الدرامية المبهمة. قال هاري "كان عليَّ أن أبذل كل ما بوسعي لحماية عائلتي". وقالت ميغان "كنت أرمى للذئاب"، ما رأيناه هو ثنائي تشله المرارة على ما يبدو، قد بالغ في تقدير نفوذه كما بالغ في تقدير اهتمام الرأي العام به. عندما كتبت مراجعة عن الجزء الثاني [من الوثائقي]، عبرت عن خشيتي من أنهما قد أبرما صفقة مع الشيطان، هدفها الوحيد استقطاب الاهتمام عن طريق انتقاد العائلة المالكة، وهي المؤسسة ذاتها التي أرادا الهروب منها.
استناداً إلى النظرة الأولية على محتويات كتاب "سبير"، يظهر أن هذا المسار مستمر- وهو يبدو شخصياً جداً. ينتاب المرء شعور مزعج بأنه يتلصص على عائلة يعتصرها ألم شديد بشكل لم يكن ضرورياً ولا مطلوباً. ربما تذهلنا روايات المشادات والخلافات لكنني أعتقد أن العديد من بيننا سوف يرغبون بغض البصر عن كل هذا، كما كتب تولستوي "كل العائلات التعيسة تعيش تعاسة خاصة بها"، فالمشكلات العائلية المتفاقمة شائعة بقدر ما هي صعبة وأفترض بأنه في هذه المرحلة، يجتمع مناصرو الحكم الملكي الفخورون والمؤيدون الشرسون للنظام الجمهوري على أننا كلنا نريد رؤية عائلة ويندسور تشفى.


عندما كتب هاري مذكراته الشخصية، ربما أخذ بعض الإلهام من تعاون والدته مع أندرو مورتون لكتابة سيرتها الذاتية "ديانا: قصتها الحقيقية"، التي تستند إلى مقابلات سجلت في السر مع الأميرة. توصف هذه السيرة الذاتية الآن بأنها أقرب نسخة بين أيدينا إلى سيرتها الذاتية لكن السياق مختلف جداً: خلافاً لهاري، كانت ديانا عندها لا تزال جزءاً من العائلة المالكة، وزوجة ولي العهد وعاجزة عن استخدام صوتها الخاص.
في فيلمهما الوثائقي المعروض على نتفليكس، سألت ميغان، في واحدة من المناسبات المتعددة التي تسنى فيها للثنائي استخدام صوتهما الخاص، "عندما تكون الأمور المطروحة بهذه الأهمية، أليس من المنطقي الاستماع إليها منا؟"، لكن هذه هي النقطة الأساسية في الكثير من قصص العائلات المالكة. ليست المواضيع بهذه الأهمية، بل هي قصص أشبه بتمثيليات فاتنة مليئة بنسخ غير واقعية عن أشخاص حقيقيين، ومعظمنا مدرك لهذه الفكرة. ينبع افتتاني بشؤون العائلة المالكة إجمالاً من اهتمامي بالتاريخ والشائعات والأثواب الجميلة. أنا لا أريد أن أحضر جلسة علاج عائلي.
قد يعتبر البعض بأن مسلسل ذا كراون يضر بالعائلة المالكة- لكننا نعلم أنه ليس عموماً سوى إعادة تصوير لأحداث يعرفها الرأي العام بشكل جميل، أو روايات متخيلة عن أمور غير مكشوفة للعلن. يمكننا مشاهدتها وتخطيها ونحن نعلم بأن العائلة المالكة ما زالت على حالها، لا يهزها شيء، وموجودة على عملاتنا المعدنية وطوابعنا البريدية الأبية، تلوح لنا بيدها من عربة تجرها الخيول. أفرادها شخصيات علنية، نرسم شخصياتهم إلى حد كبير في مخيلتنا. يسود نوع من الميثاق وسط الشعب بأن نفعل كل هذا فيما نحافظ على مسافة محترمة. يبدو أن "سبير" يفرط في إقحام كل منا في مساحة الآخر الشخصية.
جيسي طومسون

نيسان ـ نشر في 2023-01-12

  • الجديدة
  • صحة
  • مناسبات
  • ولي العهد

الكلمات الأكثر بحثاً

  • ترخيص المركبات
  • حالة الطقس
  • زيت الزيتون
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • المسجد الاقصى
  • الغذاء والدواء
  • التنمية الاجتماعية
  • النشامى
  • ولي العهد
  • مكرمة ملكية
  • نتائج التوجيهي
  • ملك القلوب
  • الاميرة سمية
  • عبدالله الثاني
  • الهيئة الملكية
  • رواتب الضمان
  • الامن العام
  • أوميكرون
  • الحسين بن طلال
  • القبول الموحد
  • التعليم عن بعد
  • ضريبة الدخل
  • الامير حسين
  • الطقس اليوم
  • مجلس الأعيان
  • نتائج الشامل
  • الا رسول الله
  • اوميكرون
  • اخبار الاردن
  • أسعار الذهب
  • المنتخب الوطني
  • الحسين بن عبدالله
  • الملكة رانيا
  • الملك عبد الله
  • نقابة المعلمين
  • مطعوم كورونا
  • ادارة السير
  • أمانة عمان
  • اخبار الاردن
  • المسجد الأقصى
  • وزير التربية
  • التوجيهي
  • الاتحاد الأردني
  • التعليم الوجاهي