اتصل بنا
 

آلاف التونسيين يحتشدون في مظاهرة ضد الرئيس في ذكرى الثورة

نيسان ـ نشر في 2023-01-14 الساعة 17:46

آلاف التونسيين يحتشدون في مظاهرة ضد
نيسان ـ خرج آلاف المتظاهرين في مسيرة مناهضة لاستحواذ الرئيس التونسي قيس سعيد على السلطة شبه الكاملة في وسط تونس العاصمة السبت، مطالبين بتنحيه، في الذكرى السنوية ليوم رئيسي في ثورة 2011 التي جلبت الديمقراطية.
واكتظ شارع الحبيب بورقيبة وسط المدينة، وهو الموقع التقليدي للمظاهرات الكبرى، بآلاف المحتجين الذين يلوحون بالأعلام التونسية، بحسب وكالة رويترز، وسط هتافات "الشعب يطالب بإسقاط النظام".
واستمر التواجد المكثف للشرطة أمام مبنى وزارة الداخلية في الشارع إلى جانب مدافع المياه.
وتجاوز المتظاهرون صفوف رجال الشرطة والحواجز المعدنية للوصول إلى الشارع، متحدين الجهود الأولية التي بذلتها السلطات لفصل عدة احتجاجات متوازية دعت إليها أحزاب سياسية مختلفة ومنظمات المجتمع المدني.
وقالت شيماء عيسى، وهي ناشطة شاركت في ثورة 2011، "كنا في شارع بورقيبة في جان (يناير) في 2011 .. حين لم يكن سعيد وكان يتقرب من حزب التجمع (حزب بن علي) .. اليوم يغلق الشارع أمامنا .. سنصل إلى الشارع مهما كان الثمن.. أمر حزين ومخزي أننا نتظاهر ضد الاستبداد بعد 12 عاما من الثورة".
وأغلق سعيد البرلمان المنتخب في عام 2021 وبدأ في إعادة تشكيل النظام السياسي، لكن ضعف الإقبال على انتخابات كانون الأول/ ديسمبر لاختيار أعضاء مجلس تشريعي جديد بلا سلطات في الغالب كشف عن ضعف التأييد الشعبي لما أجراه من تعديلات.
وتعارض القوى السياسية الرئيسية، بما في ذلك معظم الأحزاب والنقابات العمالية، الآن مشروع سعيد ويصفه الكثيرون بأنه انقلاب مناهض للديمقراطية.
ومع ذلك، لم تتمكن من إصلاح الانقسامات الأيديولوجية والشخصية العميقة التي قسمتهم لسنوات بدلا من تشكيل جبهة موحدة.
ولا تزال أحزاب كثيرة ترفض أي دور لأكبر حزب، حزب النهضة الإسلامي. ويسعى الاتحاد التونسي العام للشغل إلى حوار وطني لكنه لن يدعو أي حزب يتهم سعيد بالانقلاب.
وتأتي الاحتجاجات في ذكرى مرور 12 عاما على اليوم التالي للإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، وبالنسبة لمعظم الأحزاب التونسية ومنظمات المجتمع المدني في البلاد، يعتبر يوم 14 كانون الثاني/ يناير ذكرى الثورة.
ومع ذلك، غير سعيد من جانب واحد موعد الذكرى الرسمي وقال إنه يعتبر يوم 14 كانون الثاني/ يناير لحظة ضلت فيها الثورة.
وفي حين لا يواجه معارضو سعيد حملة قمع كبيرة، وتسمح الشرطة بمعظم الاحتجاجات المناهضة له، فإن التعامل مع مظاهرات 14 كانون الثاني/ يناير العام الماضي كان أكثر قوة، وتسبب في تنديد من نشطاء حقوقيين.
رويترز

نيسان ـ نشر في 2023-01-14 الساعة 17:46

  • مرو
  • لحظة

الكلمات الأكثر بحثاً

  • وزير التربية
  • نتائج التوجيهي
  • الاتحاد الأردني
  • أسعار الذهب
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • ترخيص المركبات
  • الهيئة الملكية
  • الاميرة سمية
  • نقابة المعلمين
  • ادارة السير
  • التعليم عن بعد
  • مطعوم كورونا
  • الحسين بن طلال
  • الحسين بن عبدالله
  • الملكة رانيا
  • التوجيهي
  • الامير حسين
  • الطقس اليوم
  • الا رسول الله
  • عبدالله الثاني
  • الملك عبد الله
  • التعليم الوجاهي
  • ضريبة الدخل
  • المنتخب الوطني
  • ملك القلوب
  • أوميكرون
  • الامن العام
  • أمانة عمان
  • المسجد الاقصى
  • المسجد الأقصى
  • اخبار الاردن
  • زيت الزيتون
  • اخبار الاردن
  • مجلس الأعيان
  • القبول الموحد
  • مكرمة ملكية
  • نتائج الشامل
  • النشامى
  • حالة الطقس
  • التنمية الاجتماعية
  • ولي العهد
  • اوميكرون
  • رواتب الضمان
  • الغذاء والدواء