اتصل بنا
 

ميركل وجاسيندرا

نيسان ـ نشر في 2023-01-23 الساعة 06:57

نيسان ـ ليعذرني الذكوريون الذين لا ينظرون للمرأة الا انها جسد وماكنة تفريخ وطناجر وقدور لأقول لهم: فهمكم هذا غير مبني على أي أساس عقلي ولا شرعي لأن الله تعالى قال "ولقد كرمنا بني آدم" ولم يقل كرمنا الذكور. ومن التكريم العقل والقدرة والعطاء، وقد دعا الاسلام إلى التفكر فلننظر في قضية واحدة وهي تولي المرأة السلطة وطبيعة الأداء الذي قامت به سيدتان في عصرنا وهما ميركل الألمانية وجاسيندا النيوزلندية.
حكمت ميركل قرابة ١٨ سنة ووصلت رئاسة الوزراء بالانتخاب وليس بالمظلة ولا العلاقات الشخصية، جاءت برغبة الناس فلم تخذلهم وكانت قدوة لهم في مهامها حيث بقيت تسكن شقتها مع زوجها وليس عندها خادمة وكانت تذهب تتسوق أغراضها وتسوق عربتها في السوبرماركت وحين غادرت ذهبت إلى حالها وحياتها بينما الشعب الألماني كله قد خرج يصفق لها على الأداء.
وجاسبندرا شابة من مواليد ١٩٨٠ تقود بلدها نيوزلندا عبر انتخاب الناس لها فأدت دورا ملفتا للنظر في التعامل مع كل الناس وبرزت إدارتها لما قام مجرم استرالي بقتل المسلمين غدرا وهم يصلون فسارعت جاسيندا مهرولة إلى المسجد ولبست لباس المسلمين في تعبير عن تضامنها مع عائلات الضحايا فواجهت مشكلة كان من الممكن أن تعصف والأخضر واليابس وها هي تعلن انها لن تستمر في رئاسة الوزراء لأنها قدمت ما عندها.
التفكر في أداء هاتين السيدتين كرئيستين للوزراء يجعلنا نفكر في المصائب التي نراها في دول الواق واق حيث ينزل على الناس بالمظلة لا ندري لماذا جاء ولا ندري لماذا ذهب!!. وكل ما نراه عجرفة وتعاليا وانتفاخا وموكب سيارات فخمة ونفقات بغير حساب وتنفيعات وشلل وفرض ضرائب وتوسل في البنك الدولي ومديونية ترتفع بأيديهم المباركة وطائرات يتم استئجارها عند سفره ومعه الشلل والمحاسيب والزبائن وزملاء الدراسة وأصدقاء الأمس، مع أن الناس فيها من يئن بطالة وفقرا ودعاء ودموعا. اذكر تنمر نوري السعيد على العراقيين وكانت النتيجة ما يعلمها المتابعون.
نترحم على وصفي التل لانه كان نظيف اليد وعاش في بيته ودفن فيه فلا منة من أحد عليه.
أيها الذكوريون هل تولدت لكم قناعة جديدة أم لا زلتم تريدون صاحب الشنب المفتول أمام الكاميرات بينما هو لا شيء في الأداء إلا التخبط والنكبات والنكسات والدمار والسجون والقهر الإذلال.
أما آن لنا أن يتولانا مخلص يبذل ولا يقصر ، يعطي ولا يأخذ سواء كان رجلا" أو امرأة .
لما قال أحد الذكوريين لأستاذتي عائشة عبدالرحمن
" بنت الشاطئ " رحمها الله وهي تحاضر في جمع مهيب: كيف تقفين أمام الرجال الحاضرين والله يقول " الرجال قوامون على النساء " قالت له : صدق الله العظيم : أعطني رجولة وخذ قوامة ، ولو كنت رجلا" لما أهنت امرأة أمام الناس ، فأنت ذكر ولست رجلا" .
ونسي هذا وأمثاله أن المرأة سبقت الرجال إلى الإيمان والشهادة ، كما شاركت في الهجرة الى الحبشة والبيعة بل والقتال في سبيل الله.
ليت الدول توقع على اتفاقيات تعاون سياسي إداري لعلنا نسنتقدم ونستعير ميركل أو جاسيندرا كما تفعل الدول في ضم لاعبي الكرة ومدربيها بمئات الملايين لأننا نفتقد الأداء المطلوب وربما نستعين بكتاب خميني "آداب اللطم"عمون

نيسان ـ نشر في 2023-01-23 الساعة 06:57


رأي: د. بسام العموش كاتب أردني

الكلمات الأكثر بحثاً

  • القبول الموحد
  • الا رسول الله
  • الامير حسين
  • التوجيهي
  • الاميرة سمية
  • اخبار الاردن
  • مجلس الأعيان
  • ملك القلوب
  • ولي العهد
  • نتائج الشامل
  • التعليم عن بعد
  • الملك عبد الله
  • ادارة السير
  • أمانة عمان
  • اوميكرون
  • رواتب الضمان
  • أسعار الذهب
  • حالة الطقس
  • ترخيص المركبات
  • ضريبة الدخل
  • التنمية الاجتماعية
  • نتائج التوجيهي
  • الغذاء والدواء
  • اخبار الاردن
  • تعويض الدفعة الواحدة
  • عبدالله الثاني
  • زيت الزيتون
  • الامن العام
  • الاتحاد الأردني
  • المسجد الأقصى
  • الملكة رانيا
  • وزير التربية
  • أوميكرون
  • الحسين بن عبدالله
  • نقابة المعلمين
  • المسجد الاقصى
  • الطقس اليوم
  • مكرمة ملكية
  • مطعوم كورونا
  • الهيئة الملكية
  • الحسين بن طلال
  • المنتخب الوطني
  • التعليم الوجاهي
  • النشامى