• ×
  • home
  • .كورونا.
  • .مقالات.
  • .الأردن.
  • .مال.
  • .عربي ودولي.
  • .ناشئة نيسان.
  • .ميديا.
  • .مناسبات.
  • .ثقافة وفنون.
  • .امرأة نيسان.
  • .منوعات.
  • .رياضة.
  • .صحة.
  •  

    فوائد زبدة الفول السوداني العشر لا تقاوم

    whatshare
    telshare
    print this page

    نيسان ـ نشر في: 2021-06-10 الساعة: 10:41:36

    shadow

    - زبدة الفول السوداني من أكثر الأطعمة اللذيذة والصحية في الوقت عينه. فهي تساعد بالتحكم في نسبة السكر في الدم وفقدان الوزن وكمال الأجسام. كما أنها تساعد في تحسين صحة القلب وعلاج حصوات المرارة، وغيرها الكثير من الفوائد الصحية.

    إذا كنتِ تبحثين عن طعام يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والمعادن، فإنَّ زبدة الفول السوداني هي الخيار الأمثل لكِ. اكشتفي فوائد زبدة الفول السوداني العشر في الآتي بحسب موقع”Power of positivity”.



    فوائد زبدة الفول السوداني

    تشمل فوائد زبدة الفول السوداني الآتي:

    1- تنظيم مستويات سكر الدم

    زبدة الفول السوداني غذاء منخفض الكربوهيدرات وتحتوي على مستويات وفيرة من البروتين والدهون مع بعض الألياف. تعني هذه المميزات أن زبدة الفول السوداني يمكن أن تكون خياراً ممتازاً لمرضى السكري. ولن تؤثر سلباً على مستويات السكر في الدم، طالما أنها لا تحتوي على سكر مضاف.

    2- بناء الجسم

    يدرج العديد من عشاق اللياقة البدنية ولاعبي كمال الأجسام زبدة الفول السوداني في وجباتهم الغذائية لأسباب عديدة. فهي وسيلة ممتازة لزيادة تناولك للدهون والسعرات الحرارية غير المشبعة. إنها مصدر رئيسي للبروتين، وهو أمر بالغ الأهمية لإصلاح وبناء العضلات.

    3- تحسين صحة القلب

    زبدة الفستق قادرة على تحسين صحة القلب

    تحتوي زبدة الفول السوداني على العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تعزز صحة القلب. وهي تشمل فيتامين هـ، والمغنيسيوم، والنياسين، والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة.

    وفقاً للدراسات، فإنَّ تناول 46 جراماً يومياً من زبدة الفول السوداني لمدة نصف عام قد يفيد القلب. يمكن أن يعزز أيضاً ملامح نسبة الدهون في الدم والتحكم في الوزن للأفراد المصابين بداء السكري. لكن تناول أكثر من الكمية الموصى بها سيعزز أيضاً من تناول الصوديوم والدهون، مما سيؤثر سلباً على القلب.

    4- فقدان الوزن

    كشف العديد من الدراسات أنَّ استهلاك الفول السوداني والمكسرات الأخرى يمكن أن يساعد الأفراد في الحفاظ على وزنهم أو حتى المساعدة في إنقاص الوزن؛ ويعود السبب إلى أن الفول السوداني يعزز الشبع بسبب ارتفاع مستويات الألياف والدهون والبروتين فيه.

    5- تعزيز صحة الدماغ والذاكرة

    تشمل الفوائد الأخرى لزبدة الفول السوداني تعزيز صحة الدماغ والمساعدة في درء حالات مثل مرض الزهايمر. وذلك بسبب احتوائها على فيتامين E والنياسين. هذه بمثابة العناصر الغذائية الأساسية في الوقاية من التدهور المعرفي المرتبط بالعمر ومرض الزهايمر.

    6- خطر الإصابة بأمراض الثدي

    يمكن أن يؤدي استهلاك زبدة الفول السوداني، خاصةً في سن الرشد، إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الثدي الحميدة (BBD).

    7- تزويد الجسم بمضادات الأكسدة

    بينما تحتوي زبدة الفول السوداني على العديد من المعادن والفيتامينات، فهي غنية أيضاً بمضادات الأكسدة التي تساعد في منع تلف الأوعية الدموية ومنع تجلط الدم. كما يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة أيضاً في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

    8- جرعة جيدة من المعادن والفيتامينات

    تمتلئ زبدة الفول السوداني بالبوتاسيوم الذي يعمل على تنظيم السوائل في الجسم. وبالتالي فهي مثالية للحفاظ على صحة الكلى والقلب، بالإضافة إلى الأداء الأمثل للأعضاء الأخرى.

    علاوة على ذلك، تحتوي على فيتامينات B6 وE التي تحمي القلب وتساعد في الأداء الطبيعي للدماغ. كما أنها تحتوي على مستويات عالية من النياسين التي تفيد البشرة والأعصاب والأمعاء. تشمل المعادن الأخرى الريبوفلافين لاستقلاب البروتينات والكربوهيدرات والدهون، والثيامين لتحويل الكربوهيدرات إلى طاقة، وحمض الفوليك للوقاية من أمراض القلب.

    9- طعام وظيفي

    تُعتبر زبدة الفول السوداني غذاءً وظيفياً لاحتوائها على العديد من المكونات الصحية. تحتوي على مركّبات مفيدة مثل المعادن والفيتامينات والبوليفينول والبروتينات ومضادات الأكسدة والألياف.

    إدراجها في النظام الغذائي سيجعل الوجبة أكثر صحة. كما أنها تقدم أيضاً الفيتوستيرول والفلافونويد واليسفيراترول وأحماض فينولية تساعد في منع امتصاص الكولسترول من الأطعمة.

    بالإضافة إلى ذلك، تعدُّ زبدة الفستق مصدراً ممتازاً للمركّبات النشطة بيولوجياً مثل الإنزيم المساعد Q10 و20 حمضاً أمينياً غنياً بالأرجينين، وهو أمر حاسم للتخليق الحيوي للبروتين والوقاية من الأمراض.



    10- الوقاية من حصى المرارة

    زبدة الفول السوداني هي طريقة ممتازة للحماية من تكوّن حصوات المرارة؛ لأنها تحتوي على مستويات عالية من الدهون الصحية.

    "سيدتي"

    ـ اقرأ أيضاً ـ

    ـ حول نيسان ـ

    يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

    ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

    وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

    عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

    والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

    نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

    اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

    ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

    تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

    الناشر: إبراهيم قبيلات

    ibrahim.sq80@gmail.com

    Tel: +962772032681

    nesannews16@gmail.com