فوائد بذور اليقطين وبذور دوار الشمس

نيسان ـ نشر في: 2021-09-05 الساعة:

فوائد بذور اليقطين وبذور دوار الشم

فوائد بذور اليقطين وبذور دوار الشمس غالباً ما تستهلكها النساء محمصة، كنوع من التسالي في الجلسات. ولهذه البذور فوائد عظيمة على الصحة، تعرّفي إليها مع الدكتورة في علم التغذية والغذاء سينتيا الحاج، التي زودتنا بالمعلومات الآتية:

فوائد بذور اليقطين

رغم صغر حجم بذور اليقطين، إلا أن فوائدها الصحية كبيرة، فهي غنية بالمغذيات المختلفة، لذلك فإن تناول كمية قليلة منها تمدّ الجسم بالعديد من الفيتامينات والمعادن المهمة، مثل الدهون الصحية، المغنيسيوم، الزنك، البوتاسيوم، فيتامين بي2B2 ، والفولات.

وقد ارتبط تناول بذور اليقطين بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي، وبالأخص لدى النساء اللاتي وصلن إلى سن اليأس. في حين وجدت دراسات علمية مختلفة أن هذه البذور تساهم في خفض خطر الإصابة بكل من سرطانات المعدة، الرئة، البروستات، والقولون.

وبذور اليقطين من شأنها أن تقلّل من مستويات السكر المرتفعة في الجسم، وبالأخص لمن يعانون من مرض السكري أو مشاكل في السيطرة على مستوى السكر؛ بسبب احتوائها على مستويات عالية من المغنيسيوم.

وبما أن بذور اليقطين غنية بالمغنيسيوم والزنك والدهون الصحية، وتمتاز بخصائصها المضادة للأكسدة، فهذا يعني أنها مهمة ومفيدة جداً لصحة القلب، حيث تساهم في خفض مستويات ضغط الدم المرتفعة والكولسترول، وهما من عوامل الإصابة بأمراض القلب.

وتدعم صحة العظام، فتقي من الإصابة بهشاشة العظام؛ نظراً لوجود المغنيسيوم.

تساهم في تعزيز الشعور بالاسترخاء والمساعدة على النوم، وتحسين صحة البشرة والعينين، وتقوية المناعة؛ بسبب وجود مضادات الأكسدة بكميات كبيرة.

فوائد بذور دوار الشمس لائعة للصحة

دوار الشمس هي زهرة شهيرة حول العالم بلونها الجميل، وببذورها التي تشكّل وجبة خفيفة شهية، فهي:

- تحمي من أمراض القلب والشرايين.

- تحتوي على نسبة عالية من فيتامين إيE ، والذي يعتبر أحد مضادات الأكسدة المهمة التي تساعد على حماية وتحصين جهاز القلب والشرايين من المشاكل الصحية المختلفة؛ إذ يخفّض من فرص حصول التهابات في جهاز الدوران، والتي قد تسبّب بدورها الإصابة بأمراض القلب المختلفة.

- تعيد توازن هرمونات الجسم.

- غنية بالإنزيمات التي تساعد على تنظيم الهرمونات في الجسم، وهو الأمر الذي قد يفيد النساء اللاتي يعانين من مشاكل في هرموني الإستروجين والبروجسترون بشكل خاص.

- تساعد على مكافحة السرطان؛ وذلك بسبب محتواها العالي من مضادات الأكسدة التي تساعد على مكافحة الشوارد الحرّة التي يرتبط نشاطها بنشأة وتكوّن الخلايا السرطانية.

- تساعد بذور دوار الشمس على إبطاء أو منع نمو وانتشار الخلايا السرطانية لدى مرضى السرطان وتخليص الجسم من السموم، لا سيما بسبب احتواء بذور دوار الشمس على السيلينيوم، الذي يلعب دوراً فعالاً في هذا الشأن.

- تحتوي على مزيج مثالي من الفيتامينات والمعادن، خاصة حمض الفوليك والزنك اللذيْن تحتاجهما المرأة الحامل بشدّة خلال فترة الحمل؛ لتقليل فرص إصابة الجنين بتشوّهات أو عيوب خلقية.

-تحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائية، لذا فإنَّ تناولها بانتظام يساعد على تحسين مستويات سكر الدم.

- تساعد بذور دوار الشمس على تحسين صحة الغدّة الدرقية، وذلك بسبب احتوائها على مادة السيلينيوم، التي تحتوي عليها الغدّة الدرقية بتركيزات عالية وتحتاجها لتأدية وظائفها وإنتاج هرموناتها بشكل منتظم وطبيعي.

-تحسين نضارة البشرة، منع تشنّج العضلات، تقوية العظام، مكافحة الإمساك والإسهال، تخفيف الوزن الزائد، وتحسين مستويات الطاقة.

(سيدتي)