الوحدات : الدوري لم يحسم وسنقاتل على الثنائية

نيسان ـ نشر في: 2021-09-11 الساعة:

الوحداتالدوري لم يحسم وسنقاتل على الثنائية

رفض زياد شلباية مدير فريق الوحدات، اعتبار ان الدوري قد حسم لصالح للوحدات ، مؤكدا ان الفريق سيقاتل للحصول على ثنائية الدوري والكأس.

وقال شلباية في تصريحات لموقع كورة : الوحدات يتصدر الترتيب بفارق 4 نقاط عن أقرب مطارديه، لكن ثمة 7 جولات من عمر البطولة، لا أمر محسوم، المنافسة شديدة. يجب على الفريق أن يقاتل حتى النهاية في سبيل الحفاظ على لقب الدوري والظفر بكأس الأردن.

وأضاف : فترات التوقف تؤثر سلبًا على أداء الفرق، وخاصة تلك التي تضم أكبر عدد من الدوليين، ومن خلال حضوري المتواصل لتدريبات الوحدات، أجد أن معنويات اللاعبين مرتفعة، والجاهزية الفنية والبدنية في أفضل حال.

وعن الازمة المالية قال : نعمل بمؤسسية واحترافية عالية في الوحدات، لدينا دخل ثابت من المحال التجارية، واتفاقية رعاية من شركة أمنية، وثمة رجال أعمال من محبي الفريق يواصلون تقديم الدعم، مما ساهم في تغلبنا على الظروف. مديونية الوحدات ظلت ثابتة ولم ترتفع في عهد الإدارات المؤقتة، وهي تبلغ منذ منتصف العام الماضي، نحو مليون دينار أردني.

وعن إصابة طارق خطاب قال ثمة متابعة حثيثة لطارق خطاب، حيث يتكفل الوحدات بكافة مصاريف علاجه التأهيلي، ويحظى بالمتابعة والاهتمام بما يضمن عودة اللاعب القوية، بعد خضوعه لعملية الرباط الصليبي، والأمر ينطبق على اللاعب مهند سمرين.

اما عن تراجع أداء السنغالي انداي فقال : أنداي كان إضافة مهمة للفريق في الموسم الماضي، لكن في الموسم الحالي تعرض لإصابة أبعدته عن الملاعب لمدة 4 أشهر، ومن الطبيعي أن يتراجع مستواه، حيث يحتاج للوقت فقط حتى يستعيد قدراته التهديفية.

وبين شلباية ان الإدارة سنقوم الأسبوع المقبل، بتشكيل لجنة لبدء التفاوض مع اللاعبين لتجديد عقودهم للموسم المقبل.

وحول لقاء السلط ، قال : للأسف اتحاد الكرة رفض طلبنا لنقل اللقاء ، كنا نتمنى تطبيق مبدأ العدالة، مباراة الذهاب لم تقم بملعبنا البيتي وهو ستاد عمان، حيث أقيمت على ستاد الملك عبد الله، وبعد أيام سنلعب مع السلط في ملعب الأخير، بكل تأكيد نتقبل القرار فما باليد حيلة.

وبين ان الاتحاد وافق على إحضار حكام أجانب لمباراة السلط، ولكن لم يتم إبلاغ النادي بهوية الحكام، لكنه شخصيًا أعتقد أنه سيكون من الإمارات.

وبين شلباية ان النادي سيطلب اتحاد الكرة برفع نسبة الحضور الجماهيري ، لكن القرار ليس بيد اتحاد الكرة، وإنما بيد الحكومة الأردنية، وذلك مرتبط بمدى تحسن الوضع الوبائي.

وأضاف : منذ تطبيق قرار العودة الجزئية للجماهير، دخل صندوق نادي الوحدات، 27 ألف دينار فقط.

وأشار الى ان انتخابات مجلس الإدارة ستكون في نوفمبر/تشرين ثان المقبل.

ودعا شلباية كل محبي الوحدات، رجال أعمال وجماهير، مساندة الفريق ماديًا ومعنويًا خلال المرحلة المقبلة، التي تحتاج إلى التكاتف وتضافر الجهود لتعزيز فرصة الفريق بإحراز لقبي الدوري وكأس الأردن.

ـ حول نيسان ـ

يتحرك الإعلام الأردني- على كثرته وتنوعه- في مجال عصي. وبمرجعية مهنية عاجزة غالباً عن النهوض بآمال الوطن، عبر رسالة إعلامية وطنية مستقلة، تتكيف مع تراثه الشعبي، وتخاطب الواقع، وتستنهض الهمم، لمستقبل مأمول ومحبور، وكل ذلك في سياق يراعي الثوابت الوطنية والقومية.

ولعل الراصد للساحة المحلية يدرك حالة عدم الكفاية النوعية، إذ نقف أمام معضلة الكثرة والافتقار إلى النوعية، بما يجعل الإعلام الجديد عاجزاً عن تقديم منتج راقٍ يستحقه المتلقي الأردني.

وفي جولة على مجمل المنتج الإعلامي الإلكتروني، تتضح مفارقة مهمة مفادها أن "الاتباع غلب على الابتداع"، حيث تعتبر غالبية المؤسسات توالداً وتكراراً لفكرة واحدة، ولكن تحت عدة مسميات وواجهات، ما يحول دون فرادتها في تقديم صورة نمطية تمنحها هوية خاصة تجذب القارئ الأردني.

عطش المتلقي، ومتطلبات المستقبل، وإمكانات السوق العملاقة، تفتح الباب واسعاً أمام فاعل منتظم، هو إعلام وطن، يصح آداؤه بفكر ومنهج ناضج، غايته الاستجابة لمتغيرات الغد، وفق فهم واضح وواعٍ لمعطيات اليوم بكل ما فيه.

والحال هذه. ولدت صحيفة "نيسان" الإلكترونية كفكرة من رحم الواقع. ونضجت في رحاب المستقبل. وتبنّى تأسيسها وإطلاقها الصحافيان؛ لقمان اسكندر وإبراهيم قبيلات. بعد تقدمهما خطوة أمام من استشعر الحاجة والضرورة. وإثر مشاورات واسعة شملت طيفاً واسعاً من مختلف مناطق المملكة. وبعد الاستماع للعديد من الاستشارات المعمقة من مختصين في الإعلام.

نضوج فكرة "نيسان" أثّث الركاب للسير في طريق طويل. يدرك مصاعبه ومتاعبه القائمون على المشروع. الذين وجدوا الواقع بما فيه من مشكلات مدعاة للبذل والجهد. ولمزيد من العطاء ويستدعي جهود القامات الوطنية.

اليوم. تظهر صحيفة "نيسان" الإلكترونية؛ لتكون موئلاً وقبلة لظمأى المعرفة والحقيقة. يرتشفون فيها ومنها رحيق الواقع وطيب المآل. وتصير تالياً وكيلاً للوطن الأردني. تنوب عن قواه الحية. وتدافع عن قضاياه وتؤسس حاضرة عنوانها الحقيقة دون قيود. وبراوية أردنية خالصة.

ضيق الواقع. وحتمية الغد تحيل إنشاء صحيفة "نيسان" الإلكترونية إلى ضرورة ثابتة. بينما مناعتها تظل رهناً لتطورها الدائم القائم على تجويد العمل الإعلامي فقها وفعلاً. واستبدال ساكن النفس ومقيد الوعي بحقائق المستقبل الحر الموضوعي. في تجاوز لنهج الترك والصمت لصالح حزم مهني واجب. ورفعة يستدعيها المستقبل.

تطور دائم يرخي العنان لإبداع الإعلاميين. ويطلق خيالهم في فضاءات حرة. تستوعبها بنية مهنية حديثة وشابة قادرة على تقديم المنتج الإبداعي. في أبهى صورة وأجل مقام وضمن خطة عمل صارمة. تتضمن روح عمل جماعية. وصرامة لا تكسر ولا تعصر. وبما يؤسس للرفعة المنشودة. التي تنزع عن الصالحين صمتهم فيعاود النهر جريانه. متوكلين على جلالة القائل :"فإذا عزمت فتوكل على الله".

الناشر: إبراهيم قبيلات

ibrahim.sq80@gmail.com

Tel: +962772032681

nesannews16@gmail.com

سياسة الخصوصية :: Privacy Policy